X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      19/11/2017 |    (توقيت القدس)

هل الزواج اختيار أم نصيب؟

من : قسماوي نت
نشر : 05/09/2017 - 22:05
بعد ردود القراء علي السؤال سنجد أن الزواج ليس اختيار فقط أو نصيب فقط وإنما الأثنين معًا.
 
لابد من اختيار زوج له صفات مثل ذو خلق ودين وقدرة مالية وجسدية على رعاية الأسرة مع سؤال أهل العروس عنه وعن أخلاقياته.
 
أما القسمة والنصيب إحدى فتروي احد الفتيات انه ..استمرت خطوبتها سبعة أشهر وقبل عقد قرانها بأسبوع يأذن الله بفسخ الخطوبة، فيسمع أحد قرابتهم ممن يبحث عن زوجة بالخبر ويتقدم لها، ما بين فسخ خطوبتها وبين خطوبتها الجديدة إلا ثمانٍ وأربعين ساعة فقط، ويُعقد قرانها بنفس اليوم المحدد مع خطيبها السابق، وترتدي نفس الفستان الذي أعدته لخطوبتها السابقة، وبنفس ترتيبات الاحتفال، إلا أن الزوج مختلف!.
 
بعد سنة من زواجها تقول: لا زلت أشعر وكأني في حلم كيف جرت تلك الأحداث!
 
ليربينا الله أن الزواج قسمة ونصيب: {وَرَبّك يَخْلُق مَا يَشَاء وَيَخْتَار مَا كَانَ لَهُمْ الْخِيَرَة} [القصص من الآية:68].
 
اخبرتني إحداهن عن أخيها الوسيم بل شديد الجمال كما تنعته، الذي أرهقهم تعنته في اختيار شريكة حياته، فكان يريدها بطول عارضة الأزياء الفلانية، ولون بشرة المغنية الفلانية، ورسمة عين الممثلة الفلانية، وهلم جرا من التفصيل، ولم يبقَ بيت عندهم حسناوات ممن يعرفون إلا وطرقوا بابه، وبعد الرؤية الشرعية يرفض مع أنهن ملكات جمال وبنفس المواصفات التي اشترطها، وبعد جهد في البحث والسؤال ذُكرت لهم فتاة، فأحرج النساء من الذهاب لرؤيتها لكثرة ما دخلوا من البيوت، وطلبوا منه أن يذهب فإن أعجبته، كان ذلك مسوغا لذهابهم، فذهب وأعجب بها، وحين ذهب النساء لرؤيتها تفاجئن! لأنها لا تملك صفة واحدة مما اشترط!
 
عندما سألوه: هل رأيتها جيدًا؟!
 
أجابهم: أجمل ما رأت عيني! ليربينا الله أن الزواج قسمة ونصيب: {إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ} [القمر:49]، وتلك تقدم لها شاب فرفضته؛ لأنه يصغرها بعام، وبعد أشهر لم ييأس أعاد الكرة وتقدم مرة أخرى فرُدّ، ثم بعد أشهر أعاد الكرة، وبعد معارك إقناعية استخارت ووافقت؛ لأنه رزقها المكتوب، ليربينا الله أن الزواج قسمة ونصيب، فلا مانع لِما أعطى سبحانه.
 
وأخرى تقدم لخطبتها أحد المشاهير الذين كانت تتابعهم بإعجاب ففرحت واستبشرت واعتبرته من أعظم النعم، وأجل المنن أن تكون زوجة لمن يوافقها في اهتماماتها وأفكارها وطموحاتها، إلا أن أهلها رفضوا هذه الزيجة لانعدام تكافؤ النسب، وباءت جميع المحاولات في إقناعهم بالفشل، ليربينا الله أن الزواج قسمة ونصيب، ولا معطي لما منع سبحانه.
 
في النهاية الزواج اختيار وقسمة ونصيب.
لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: info@kasmawi.net

اضف تعقيب

ارسل