X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      19/11/2017 |    (توقيت القدس)

طرق لجعل الرجل العصبي أكثر هدوءًا.. اتبعي النصائح

من : قسماوي نت
نشر : 03/11/2017 - 22:24

العصبية في العلاقة الزوجية هي سلاح ذو حد واحد يعرض العلاقة في غالب الأحيان لشرخ معين فكلما يتحدثان يرد احد الشريكين بنوع من الصراخ والصوت العالي مما يؤثر على الحالة النفسية والعصبية للطرف الاخر ويجعله في مزاج سيئ، مما يتطلب معه "كتالوغاً" يوضح كيفية التعامل مع الشريك العصبي لتفادي هذه العصبية.


صورة توضيحيّة

في البداية لا بد من فهم سيكولوجية الغضب، وهو شعور بعدم الرضا نحو شخص أو شيء ما، ترافقه رغبة بإزالة أسباب عدم الراحة لذلك فإن أي إحساس بعدم الرضا يتولد لدى الإنسان يثير انفعال عاطفة الغضب.

إن الغضب ما هو إلا رد فعل مقابل أحداث ما وليس فعلاً، ويعتبر الغضب أسلوباً دفاعياً ينشأ من داخل الإنسان للدفاع عن نفسه إزاء المثيرات الخارجية سواء أكانت أشياء أو أشخاصاً أو أفعالاً تعترضه أو تعطله أو تسيء إليه، ويجب العلم بأن الرجال أسرع غضباً من النساء وتختلف ظروف غضب الزوجة عن الزوج لاختلاف المؤثرات التي تثير كل واحد منهما. فالغضب يتراوح ما بين الاستياء من فعل ما، مثل تصرف معين من الشريك أو تدخل أحد أطراف الاسرة فى حياتهما.

لذلك يجب على كل شريك أن يعرف الأسباب الرئيسية للغضب، فأغلبية المشاكل التي يثور عليها الطرف الآخر هي المحفز للمشكلة الحقيقية الناتجة من أحد مسببات الغضب، وبالتالي إذا عرفنا سبب الغضب الحقيقي فهمنا أسباب ثورة الشريك وتفاديناها.

وبصفة عامة على الشريك عندما يغضب الطرف الاخر أن يتركه يهدأ ثم يتحدث معه في أسباب غضبه، ولا يرد عليه وقت غضبه حتى لا تزيد وطأة المشكلة وتتفاقم بشكل قد يؤدي إلى عدم القدرة على الوصول لحل مقبول، ومن الضروري أن يتحلى الشريك بقدر من العقلانية لا يجعله ياتي بتصرفات لا يقبلها الطرف الاخر وقد تثير غضبه وعصبيته. 

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: info@kasmawi.net

اضف تعقيب

ارسل