X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      19/10/2018 |    (توقيت القدس)

هآرتس:نتنياهو اقترح على أوباما منح الفلسطينيين أراضي في سيناء!

من : قسماوي نت
نشر : 11/01/2018 - 14:18

كشف أربعة مسؤولين أميركيين كبار سابقين، عن أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اقترح عام 2014 خطة دبلوماسية على إدارة الرئيس السابق باراك أوباما تتضمن ضم إسرائيل لكتل استيطانية في الضفة الغربية، مقابل حصول الفلسطينيين على أراضٍ في شمال شبه جزيرة سيناء المصرية، المحاذية لقطاع غزة.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الخميس، عن المسؤولين قولهم، بأن نتنياهو أبلغ أوباما ووزير خارجيته حينها جون كيري، باعتقاده أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد يوافق على هذه الخطوة في حال تدخل الأميركيون بطريقتهم مع مصر.

وقال أحد المسؤولين الأربعة إن "الإدارة الأميركية حينها كانت تعرف أنه لا يوجد فرصة لتحقيق ذلك".

ووفقا للمسؤولين الأميركيين السابقين، فإن نتنياهو ناقش مع أوباما تلك الخطة في خريف 2014 بعد أشهر قليلة من انهيار مبادرة السلام التي كان يقودها كيري حينها.

وقال المسؤولون، حسب "هآرتس"، بأن نتنياهو جاء للبيت الأبيض بعد أسابيع قليلة جدا من انتهاء عملية الجرف الصامد ضد غزة عام 2014، وقال لأوباما حينها: "في الواقع إن محادثات كيري انتهت بالفشل، وهناك حرب جرت في غزة، وعملية السلام عالقة، أريد أن أقدم لكم فكرة مختلفة".

وقال نتنياهو لأوباما وكيري: "الخطة المقترحة ستسمح بإنشاء دولة فلسطينية في جزء من الضفة الغربية، مع السماح للإسرائيليين بضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية تحت تعريف كتل استيطانية".

وأشار المسؤولون السابقون إلى أن نتنياهو استخدم مصطلح الكتل الاستيطانية، لكنه لم يقدم خريطة أو تعريفا دقيقا لتلك التكتلات. لافتين إلى أنه كان من المفترض أن تكون معظم الضفة الغربية جزءًا من الدولة الفلسطينية، إلا أن نتنياهو فضل تعويضهم بجزء من أراضٍ شمال سيناء وليس بأراضٍ تقع "تحت السيطرة الإسرائيلية".

وقال أحد المسؤولين: "اعتقدنا جميعا أن هذه الفكرة مضيعة للوقت، كنا نعلم انه لا يوجد أي احتمال بأن يوافق الفلسطينيون على ذلك، لماذا سيتبادلون الأراضي الزراعية في الضفة الغربية بالقرب من المدن الكبرى مقابل الكثبان الرملية في سيناء".

فيما قال آخر "في شمال سيناء هناك اليوم واحدة من أصعب ساحات القتال ضد الإرهابيين الذين ينتمون لتنظيم داعش، السؤال: لماذا يجب على الفلسطينيين القبول بهذه المنطقة مقابل احتفاظ إسرائيل بمستوطناتها؟ نتنياهو قال لنا حينها أن علاقته مع السيسي ممتازة ويستطيع أن يذهب لإقناعه".

ووفقا للمسؤولين الأميركيين السابقين، فإنه عندما أجرت إدارة أوباما جولة استكشافية حول المسألة مع كبار المسؤولين المصريين، والتحقق فيما إذا كانت هناك بالفعل مناقشات حول هذا الموضوع بين مصر وإسرائيل، كان الرد سلبيا. مشيرين إلى أنه في القمة السرية التي عقدت في العقبة بالأردن في يناير/ كانون ثاني 2016 بحضور نتنياهو وكيري والسيسي وعاهل الأردن لم تناقش هذه المسألة على الإطلاق.

وأشار أحد المسؤولين إلى أن خطة نتنياهو التي قدمها لأوباما وكيري تشبه بالتفصيل ما تم تفصيله في عدد من التقارير الأخيرة عن خطة السلام التي تخطط لها الإدارة الأميركية الحالية برئاسة دونالد ترامب. معربا عن أمله في أن تكون خطة ترامب أفضل مما ينشر في وسائل الإعلام بعد التقارير الواردة في نيويورك تايمز وصحف أخرى عن خطة جديدة قريبة من خطة نتنياهو عام 2014.

وعقب مسؤول في الإدارة الأميركية الحالية على تلك التصريحات بالقول أن إدارة ترامب من خلال فريق السلام الذي يرأسه جاريد كوشنير صهر ترامب لا تملك أي خطة مماثلة لهذه التقارير. معتبرا أن ما ينشر في الآونة الأخيرة مجرد تكهنات وأن الخطة التي سيقدمها ترامب ستكون جيدة للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء.

ونفى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تلك التقارير وأكد على عدم صحتها، دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: info@kasmawi.net

اضف تعقيب

ارسل