X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      20/04/2018 |    (توقيت القدس)

مشاكل زوجية لا يناقشها الزوجان إلا بعد فوات الأوان

من : قسماوي نت
نشر : 11/01/2018 - 14:39

يتعرض الزوجان إلى مجموعة من المشاكل الزوجية التي من الممكن أن تؤدي إلى الطلاق في حال تركها دون معالجة وإن لم يتم التصدي لها في حينها.

 

يعد التواصل السليم مفتاح النجاح في أي علاقة عموماً وفي العلاقات الرومانسية على وجه الخصوص، إذا كنتما تودان الحفاظ على علاقة زوجية طويلة وسليمة، عليكما بلا شك البدء بعمل خط تواصل فعّال فيما بينكما، كما لا يجب أن يخجل الزوجان من الحديث عن الأمور الحساسة أو التي تسبب لهما الضيق وخيبة الأمل بشكل واضح والبحث عن حلول لأي مشكلة تواجههما.

 

 

بحسب الخبراء هناك مجموعة من المشاكل تعد هي المسبب الأبرز في الإنفصال لأن الزوجين لم يتحدثا بشأنها حتى فات أوان حلها، إليكِ سيدتي أبرز هذه المشاكل الزوجية.

 

1- المسائل المالية

من المهم للغاية أن يتفق الزوجان على كيفية الإنفاق وحساب مصادر دخلهما وكيف يستثمران أموالهما والإتفاق حول كل القرارات المالية قبل اتخاذها. من البديهي أنه لا يوجد أي زوجين لم يختلفا في وقت من الأوقات حول الأمور المالية ولكن لديهما قدرة على التواصل والتفاهم وحدهما من استطاعا التغلب على هذا النوع من المشاكل وحله بشكل مرضي للطرفين.

 

يمكنكما عمل ميزانية مشتركة توافقان عليها كلاكما، مع وجود فرصة لمناقشة الأمور العاجلة التي قد تخرج عن هذه الميزانية والسماح لأحدكما بتعديلها بعد مشاورة الطرف الأخر عند الضرورة.

 

2- فقدان الثقة

من الغريب أن الكثير من الأزواج لا يناقشون مسألة الثقة والأفعال التي قد تؤثر عليها من الطرف الآخر إلا بعد فوات الأوان. بدلاً من الإنتظار حتى تتحطم تماماً ثقتكِ بشريكِ حياتكِ عليكِ التحدث عن الأمور التي تقلقكِ أولاً بأول. المناقشة في وقت مبكر قد تقلل من الإحساس بعدم الأمان الذي ينتاب أي من الزوجين بسبب بعض التصرفات التي قد يساء فهمها بينهما والتي تؤدي إلى بناء حاجز من الخوف والريبة والشك داخل علاقتهما مما يسبب في الانفصال نتيجة التراكمات.

 

3- الألفة والأمان

الألفة هي أهم ما يجمع بين الزوجين وعدم وجود هذا الشعور بينهما سيؤثر حتماً على علاقتهما وهي أمر يجب مناقشته مبكراً مع شريك الحياة لمعرفة ما الذي يمنع وجود هذا الشعور الجميل بين الطرفين. في حالة كانت الزوجة تخجل من الحديث إلى زوجها عن مشاكل الجنس فيمكنها التحدث عن افتقادها الشعور بالألفة والراحة معه، غالباً ما يكون ذلك هو العائق الكبير أمام تحقيق السعادة الجنسية التي ترغب فيها بالإضافة إلى أن مسألة الشعور بالألفة هي مسألة أكثر عمقاً وأهمية.

 

الألفة تعني الصدق والصراحة بين الزوجين حتى يشعر كلاهما بالقرب وحتى لا يصبح كل واحد منهما منزوي في ركنه المظلم.

 

4- علاقات ما قبل الزواج

التحدث عن العلاقات السابقة بوضوح والإجابة عن كل أسئلة الطرف الأخر التي قد تثير غيرته أو شكه أمر مهم للغاية. يجب أن يتسم مثل هذا الحديث بالصدق والصراحة المطلقة حتى يتجنب الزوجان أي مفاجئات قد تحدث فيما بعد، تثير استياء أحد الزوجين وقد تتسبب في شجارات كما قد تنهي العلاقة الزوجية.

 

يؤكد الخبراء أن الحديث عن العلاقات السابقة أمر ضروري في حال كانت هذه الأخيرة سوف تؤثر على العلاقة الزوجية فيما بعد، كما يوصي الخبراء بتجنب مناقشتها إن كانت لن تضيف للعلاقة، لكونها في جميع الأحوال من الماضي. في حين أن الزوجان يؤسسان لحياة مستقبلة.

 

5- معرفة أهدافكما بوضوح

عندما تخططان للزواج عليكما أن تتعرفا بشكل واضح على أهداف وآمال شريكك المستقبلي وما إذا كان سعيداً بمهنته وما هو عليه في الوقت الحاضر؟ وما هي خططه بشأن أطفالكما في المستقبل؟ ما هي خططه على المدى القصير والبعيد؟

 

باختصار عليكِ أن تسألي سيدتي بشكل صريح وواضح عن كل ما يشغل بالكِ قبل الإرتباط بعلاقة زواجوالتأكد من أن أهدافكما ومخططاتكما كزوجين للحياة غير متعارضة ولن تتسبب في حدوث مشكلات في المستقبل.

 

من المهم للغاية أن يكون هذا الحديث واضحاً وصريحا ونزيهاً، عليكِ أن تعي أن الخطط والأهداف قد تتغير مع الوقت، لكن بالتفاهم والتواصل الجيد لن يكون هناك مشكلة في ذلك.

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: info@kasmawi.net

اضف تعقيب

ارسل