X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      17/10/2018 |    (توقيت القدس)

ما حقيقة حجم القوات الإيرانية في سوريا؟

من : قسماوي نت -المصدر : الصحافة الفرنسية
نشر : 11/05/2018 - 15:02

تصاعد التوتر بشكل مفاجئ أمس الخميس بين إيران وإسرائيل بعد تبادل الطرفين هجمات صاروخية في إثر اتهام إسرائيل لأول مرة فيلق القدس الإيراني بالمسؤولية عن إطلاق حوالي عشرين صاروخا من مواقع في سوريا على أهداف داخل إسرائيل، لكن ما حجم الوجود الإيراني في سوريا، وإلى أين تتجه الأمور؟

تدخلت إيران في الصراع السوري في وقت مبكر ونشرت بعض قواتها النظامية هناك تحت ذريعة محاربة إرهاب "الدولة الإسلامية"، لكن هذه القوات المشكّلة أساسا من مشاة المدفعية والمظليين لم تعد اليوم موجودة في سوريا، حسب صحيفة لوباريزيان الفرنسية.

الصحيفة نقلت في هذا الإطار عن مدير الأبحاث في معهد البحوث الإستراتيجية التابع للمدرسة العسكرية "إيرسم" بيير رازو قوله "لم يعد هدف إيران من الوجود في سوريا المشاركة بالمعارك وإنما الردع، وفي هذه الحالة لا ترسل طهران جنود الجيش النظامي لتنفيذ أجندتها".

بل إن إيران -حسب رازو- تعتمد بدلا من ذلك على من تسميهم مجازا "المستشارين العسكريين" الذين هم في واقع أمرهم جزء من قوات "الباسدران" أي حراس الثورة، ويعرف عنهم تحركهم بموازاة الجيش الإيراني النظامي، وبالتحديد لواء قوات القدس المنضوي تحت مظلتهم والمختص في العمليات الخارجية.

ويستطرد رازو -وهو مؤلف كتاب "الحرب الإيرانية-العراقية" (تمبوس 2017)- قائلا "يتوزع عناصر هذه القوات في الوقت الحالي ما بين خبراء صواريخ بالستية وخبراء قيادة واتصالات واستخبارات، فهم من يتحكمون فيما له علاقة بالقوة الرادعة".

أما عددهم فإن رازو يتحدث عن حوالي ألف عنصر قبل أن يستدرك قائلا "لا أحد يستطيع تقديم أرقام دقيقة لأن إيران تعتمد أيضا على المليشيات الشيعية الموجودة في سوريا وكذلك على حزب الله اللبناني".

ويرى الباحث في معهد العلاقات الدولية والإستراتيجية (IRIS) المتخصص في شؤون الشرق الأوسط كريم باكساد أن إيران تدرك أنها "لا يمكن أن تحافظ على قوات لها في هذه المنطقة الواقعة على الحدود مع إسرائيل بشكل دائم".

وعليه، فإن هدفها على المستوى المتوسط هو البقاء في سوريا وقتا كافيا لضمان إرساء نظام حكم مناسب لها لا تتضرر معه مصالحها في هذا البلد، حسب باكساد، أما على المدى المستوى الإستراتيجي البعيد فإن هم طهران هو "تأمين ممر بري يربط إيران بلبنان والبحر المتوسط لتصدير غازها ونفطها إلى أوروبا".

وبخصوص مواقع القوات الإيرانية في سوريا وما إذا كانت تمثل خطرا حقيقيا على إسرائيل، يؤكد باسكاد أن تلك المواقع معروفة لدى كل أجهزة الاستخبارات، وأن لإسرائيل -وهي جارة سوريا- الحق في أن يمثل وجود تلك القوات بمواقعها الحالية مصدر قلق لها نظرا إلى أن طهران ما فتئت تتعهد بأنها ستدمر إسرائيل.

وإذا لم تخف حدة التوتر فإن باسكاد لا يستبعد أن تتورط قوات أخرى مؤيدة لإيران وموجودة في الساحة السورية مثل قوات النظام وحزب الله والمليشيات العراقية، مما ينذر بإشعال المنطقة، على حد تعبيره.

المصدر : الصحافة الفرنسية

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: info@kasmawi.net

اضف تعقيب

ارسل