X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      23/10/2018 |    (توقيت القدس)

هل تحدث "السنوار" للصحافة الإسرائيلية؟

من : قسماوي نت
نشر : 07/10/2018 - 02:46

أثار زعم صحيفة إسرائيلية إجراء لقاء مع قائد حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، جدلا واسعا في الأوساط الفلسطينية ومنصات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام.

وما أن أعلنت "يديعوت أحرنوت" العبرية أمس الأول الخميس، عزمها نشر حوار قالت إنها أجرته مع الرجل، بُعيد استقباله الصحفية الإيطالية "فرانشيسكا بوري"، حتى بدأت موجة تعليقات تنتقد وأخرى تبرر.

ورغم نفي الحركة، في وقت لاحق، قبول القيادي فيها إجراء مقابلة لمصلحة صحيفة عبرية، وتأكيد "بوري"، مساء أمس الجمعة، أنها تعمل لمصلحة "لاريبوبليكا" الإيطالية، ونفيها التعاون مع "يديعوت أحرنوت"، إلا أن القضية لا تزال محل أخذ ورد، ما اعتبره مراقبون نجاحا من قبل الإعلام الإسرائيلي في تسليط الضوء على طبيعة الموقف الفلسطيني.

استنكار وتبرير

اعتبر نشطاء وكتاب فلسطينيون إجراء السنوار مقابلة مع صحيفة عبرية "نوعا من التطبيع مع إسرائيل"، فيما قلل آخرون من أهمية ذلك، وإن حدث بالفعل.

ورغم نفي الحركة، وتأكيدها أن السيدة "بوري" قدمت نفسها على اعتبار أنها تعمل لمصلحة "لاريبوبليكا" الإيطالية و"الغارديان" البريطانية، إلا أن ذلك لم يقنع عددا من الكتاب والنشطاء.

وقبل أن يصدر توضيح الصحفية، وصف معلقون تبرير السنوار بأنه محاولة لـ "استغفال الشعب الفلسطيني".

وعبر صفحته على "فيسبوك"، قال الكاتب الفلسطيني المقيم في لندن إبراهيم حمامي، إن الحوار "فضيحة مكتملة الأركان".

وأضاف "حمامي" أن تبرير مكتب السنوار "محاولة خطيرة" لرمي الكرة في ملعب أمن حماس، المسؤول عن إجراء التحريات بشأن ارتباطات الصحفيين، ليخرج هو من "ورطته".

في المقابل، قال الكاتب الفلسطيني والخبير في الشؤون الإسرائيلية صالح النعامي، إنه لا يرى مسوغا لإثارة زوبعة حول المقابلة.

وأضاف عبر فيسبوك: "من الواضح أن الصحفية التي أجرت المقابلة مع السنوار قدمت نفسها على أساس أنها مراسلة لصحيفة لاريبوبليكا الإيطالية، في حين كانت تعمل أيضا لمصلحة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية".

وأشار النعامي أن كثيرا من الصحفيين الإسرائيليين يعملون بهذا الأسلوب.

وتابع: "بعض من حاول ركوب الموجة (بمهاجمة السنوار) هم من المطبلين لأبو مازن (الرئيس الفلسطيني محمود عباس)".

فيما رأى آخرون ضرورة توجيه رسائل، في أوقات تتطلب ذلك، بشكل مباشر إلى المجتمع الإسرائيلي وقيادته، في حين أكد آخرون أن الحديث إلى الصحافة العبرية لا يعد نوعا من التطبيع.

نفي "بوري"

مساء أمس الجمعة، خرجت الصحفية الإيطالية عن صمتها، ونفت أنها تحدثت إلى السنوار باسم صحيفة "يديعوت أحرنوت".

وأكدت "بوري" في مقطع فيديو نشرته عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أنها لا تعمل لمصلحة الصحافة الإسرائيلية، وأنها صحفية مستقلة وتكتب لمصلحة صحيفة "لاريبوبليكا" الإيطالية.

وأضافت أن "السنوار تحدث معي أنا فرنشيسكا التي تعمل لمصلحة صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية، التي تترجم لكافة لغات العالم".

وتابعت أن الرجل تكلم من خلالها "إلى العالم أجمع"، مشيرة أن ترجمة مقالاتها إلى اللغة العبرية لا يعني أنها تعمل لمصلحة الصحافة الإسرائيلية.

يشار أن بيان مكتب السنوار الصادر الخميس، أفاد بأن "بوري" تقدمت بطلب رسمي للقاء السنوار لمصلحة لاريبوبليكا والغارديان، وأن تحريات الإعلام الغربي في الحركة أثبتت أن الصحفية ليست إسرائيلية.

وأكد البيان أن المقابلة لم تكن مباشرة، وأن الجانبين اكتفيا بالتقاط صورة مشتركة، فيما كان استقبال الأسئلة وإرسال الردود كتابيا عن بعد.

وأضاف: "على ما يبدو فقد باعت الصحفية اللقاء إلى صحيفة يديعوت أحرنوت"، مشيرا أن الأخيرة حرفت بعض المضمون ليبدو أنه كان لمصلحتها.

ولفت البيان إلى أنه يحتفظ بحقه في اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق الصحفية ومقاضاتها.

خلفيات "الزوبعة" ونتائجها

في حديث للأناضول، قال الكاتب السياسي الفلسطيني إبراهيم المدهون، إن حالة الجدل حول مقابلة السنوار تعود إلى أن الجمهور المؤيد لحماس "خشي أن يستغلها المطبعون مع الاحتلال لشرعنة التواصل مع وسائل الإعلام والمؤسسات والجهات الإسرائيلية".

وتابع أن أغلب المنتقدين هم أنصار حركة فتح، التي تتهمها حماس بالتنسيق الأمني مع تل أبيب في إدارة شؤون الضفة.

ورأى الكاتب أنه يجب على الفلسطينيين بلورة تصنيف واضح للممارسات التي تعتبر "تطبيعا" مع إسرائيل من عدمه.

كما لفت إلى أن ما حدث في الأيام الأخيرة، يلقي الضوء على أهمية دراسة إمكانية الحديث مع وسائل الإعلام الإسرائيلية بضوابط معينة، حتى تستطيع "حماس" نقل رسائلها للجمهور الإسرائيلي دون أن تفتح باب التطبيع مع الاحتلال.

واعتبر المدهون أنه بعد توضيحات كل من مكتب السنوار والصحفية الإيطالية، فإن الجمهور تفهم الأمر، وانتهت حالة الجدل.

بدوره، قال الصحفي الفلسطيني محمد الجمل، عبر "فيسبوك"، إن ما حدث كشف قدرة "الاحتلال" على إحداث بلبلة في الصف الفلسطيني عموما، وبين مؤيدي حماس خصوصا، "بجهد بسيط".

وأضاف "الجمل" أن وسائل الإعلام الإسرائيلية يتقاطع عملها مع مؤسستي الجيش والمخابرات، ولا ينبغي قبول أخبارها دون تحقيق، مطالبا في الوقت نفسه بمزيد من الثقة المتبادلة لمواجهة التحديات التي تقف أمام الشعب الفلسطيني.

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: info@kasmawi.net

اضف تعقيب

ارسل