X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      21/06/2019 |    (توقيت القدس)

ترامب مهاجما مسؤولي "أف.بي.آي" السابقين: فاسدون.. وأنا الأقسى على روسيا

من : قسماوي نت
نشر : 13/01/2019 - 01:57
هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب مسؤولين سابقين في مكتب التحقيقات الاتحادي (أف.بي.آي) ووصفهم بالفاسدين، لأنهم فتحوا تحقيقا لتحديد ما إذا كان عمل لحساب روسيا، وفق ما كشفته صحيفة نيويورك تايمز.
 
ونشر ترامب اليوم السبت سلسلة تغريدات غاضبة هاجم فيها الرئيس السابق لمكتب التحقيقات جيمس كومي ومساعدين له أقالهم خلال العام 2017. كما هاجم صحيفة "نيويورك تايمز" التي كشفت عن التحقيق ووصفها بالفاشلة.

وكتب في إحدى هذه التغريدات "مسؤولو أف.بي.آي الفاسدون السابقون والمطرودون فتحوا تحقيقا عني دون سبب ودون دليل".

وفيما يتعلق بجيمس كومي، قال ترامب إنه كان "شرطيا فاسدا"، وإن مكتب التحقيقات في عهده كان يعيش حالة فوضى عارمة.

كما هاجمه فيما يتعلق بالتحقيقات المتعلقة بتسريب آلاف الرسائل الإلكترونية من بريد المرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون، وقال إن مسؤولي "أف.بي.آي" كاذبون وفاسدون، وإنه لذلك ولأسباب أخرى طردهم، مضيفا أن طرد كومي كان مطلبا للجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء.

وفي سياق تفنيده للاتهامات الموجهة ضده بشأن علاقته بروسيا، ذكر الرئيس الأميركي أنه كان أكثر قوة وقسوة على روسيا من الرؤساء السابقين باراك أوباما وجورج بوش الابن وبيل كلينتون وغيرهم.

وقال مراسل الجزيرة مراد هاشم إن ما كشفته "نيويورك تايمز" هو الخبر الأول في كثير من وسائل الإعلام الأميركية رغم أن تحقيقات "أف.بي.آي" بشأن علاقة ترامب بروسيا لم تدم سوى أيام.

فقد بدأت التحقيقات بعد إقالة جيمس كومي في مايو/أيار 2017، وبعد ذلك مباشرة تم تعيين المحقق الخاص روبرت مولر من قبل وزارة العدل لتولي التحقيقات بشأن التدخل الروسي، واحتمال وجود تواطؤ بين حملة ترامب وروسيا، وفيما إذا كان ترامب قد عرقل العدالة بإقالة كومي.

وأضاف المراسل أنه لم يعلم ما إذا كان مولر واصل ما بدأه المحققون المعنيون بمكافحة التجسس فيما يخص علاقة ترامب المفترضة بروسيا.

وأشار إلى أن المتحدثة باسم البيت الأبيض وصفت ما أثير عن تحقيقات "أف.بي.آي" بالأمر السخيف، كما أفاد بأن رودي جولياني محامي ترامب قلل من شأن التحقيقات التي استهدفت الرئيس، وقال إنها لم تصل إلى شيء.

ترامب قال إن عهد كومي على رأس مكتب التحقيقات سادته الفوضى (رويترز)

سلوك مقلق
وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد نقلت عن مصادر مطلعة على التحقيق أن المسؤولين في "أف.بي.آي" فتحوا التحقيق بعدما شعروا بقلق شديد بشأن سلوك ترامب في الأيام التي أعقبت إقالته كومي.

وأوضحت الصحيفة أن المحققين في مجال مكافحة التجسس أخذوا على عاتقهم التحقيق فيما إذا كانت أفعال الرئيس تشكل تهديدا محتملا للأمن القومي، وأضافت أنهم سعوا أيضا لتحديد ما إذا كان ترامب يعمل لحساب روسيا عن قصد أو أنه وقع عن غير قصد تحت تأثير موسكو.

وبالإضافة إلى هذا الشق المتعلق بالتجسس، يشمل التحقيق شقا جنائيا يعرفه الرأي العام منذ فترة طويلة، ويتعلق بما إذا كان عزل ترامب لكومي يشكل عرقلة للعدالة.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن مولر أخذ هذا التحقيق ضمن مسؤولياته عندما تم تعيينه تحت إشراف وزارة العدل، للتحقيق في شبهات التواطؤ بين موسكو وفريق حملة ترامب للانتخابات الرئاسية، وذلك بعد أيام من فتح مسؤولي "أف.بي.آي" ذلك التحقيق.

المصدر : وكالات,نيويورك تايمز,الجزيرة

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: [email protected]

اضف تعقيب

ارسل