X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      23/05/2019 |    (توقيت القدس)

أمين الحسيني.. لماذا تعاون مفتي القدس مع هتلر وموسيليني؟

من : قسماوي نت
نشر : 05/03/2019 - 12:37

في السنوات الأولى من فاتحة القرن العشرين، وبعد إزاحة السلطان عبد الحميد الثاني من عرش الدولة العثمانية سنة 1909م، وهو الذي عُدَّ حينها عقبة رئيسة في وجه الصهيونية العالمية، لتشرع العصابات اليهودية مع سقوطه في الهجرة من أقطار العالم إلى فلسطين، حاملين معهم حلمهم بوطنهم القومي، وأمانيهم التلمودية، وعلى وقع هذه الصدمات، تفتحت عينا أمين الحسيني، الرجل الذي سيظل لأكثر من نصف قرن من عمره واهبا نفسه ووقته لإحياء قضية وطنه في نفوس بني جلدته والعالم أجمع.

   

ليس ثمة شك في أن الحسيني لا يجسد أيقونة النضال الفلسطيني وحسب، بل لا يجب أن يُنظر إليه من هذا المنظار فقط، فهو جزء من تاريخ فلسطين الحديث في أحلك سنواتها وأشدها قتامة وصعوبة، بدءا من الفترة التي سبقت الاحتلال البريطاني مرورا للهجرة اليهودية التعسفية والتي سرعان ما تسلحت بأقوى الأسلحة والمعدات ووصولا للصدمة القاسية في سنوات النكبة وما تلاها. لم تُمثّل تلك المراحل على اختلافها سوى محطات في سيرة حافلة بالمواقف الشجاعة والغريبة في آن، رجل جمع بين الدين والسياسة فالتفت حوله جموع غفيرة، واعتبره الفلسطينيون قائدا يسيرون خلفه باطمئنان وثقة.

  

المفتي أمين الحسيني (مواقع التواصل)

     

سنوات النشأة والتفتّح

ولد محمد أمين بن طاهر بن مصطفى الحسيني في مدينة القدس في عام 1897م، وهو ذات العام الذي شهد إقامة أول مؤتمر للصهيونية العالمية برئاسة تيودور هرتزل، ولد الحسيني لأسرة عريقة لها باع في الشرف والوظائف والمكانة، فوالده طاهر أفندي بن مصطفى الحسيني (1842-1908م) تولى منصب مفتي القدس لأكثر من أربعين عاما حتى وفاته، كما أن عائلة الحسيني بحسب مصادر تاريخية تعود نسبتها إلى الحسين بن علي سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم، الأمر الذي ساهم في منحهم شرعية تولي بعض أفرادها نقابة الأشراف في كل يافا واللد[1].

  

احتفظت هذه العائلة بمركز الإفتاء بالقدس الشريف منذ عام 1791 حتى العام 1937م فضلا عن توليهم مناصب إدارية ودينية كان بعضها في عصر السلطان عبد الحميد الثاني، وهو إرث أكّد أن أمين الحسيني الذي سيصبح ملء السمع والبصر وفي مقدمة رجالات عصره في الدفاع عن فلسطين وثورتها أمام الاحتلالين البريطاني والصهيوني لم يكن منقطعا عن سياق متصل من المقاومة، بل اتكأ على تاريخ طويل من الثقة المتبادلة بين آل الحسيني وجميع الناس في فلسطين.

  

تلقى أمين الحسيني تعليمه في مدارس القدس، وتنوعت مشاربه الثقافية حيث تعلم في المدارس العربية والتركية والفرنسية، وحفظ القرآن الكريم صغيرا في سن التاسعة من عمره، وفي الرابعة عشرة من عمره قرر والده أن يوفده إلى مصر متعلما في الجامع الأزهر الشريف، وفي مصر تفتق ذهن الفتى المقدسي، فقد تردد على دار الدعوة والإرشاد التي أسسها الشيخ محمد رشيد رضا، والتقى به، وسمع له[2]، فقد كان رشيد رضا من أكثر رجال الدين اهتماما بواقع الأمة، وأحوال الشعوب السياسية والاجتماعية، وتجلى ذلك في جريدته "المنار".

    

كان تأثير الشيخ رشيد رضا في تلميذه أمين الحسيني كبيرا (مواقع التواصل)

      

كما تمكن الحسيني من دخول الجامعة المصرية (جامعة القاهرة)، التي كانت مفتحة الأبواب لكل القادمين، فحضر الدروس في كلية الآداب، مستمعا إلى نمط جديد من الدرس والمحاضرة والبحث يختلف عن الدروس التقليدية في الجامع الأزهر وجوامع فلسطين، لكن سرعان ما قامت الحرب العالمية الأولى (1914-1918م)، فقرر الحسيني وهو مشبع بما تعلمه من شيخه رشيد رضا أن يتجه صوب إسطنبول، وينضم إلى المدرسة العسكرية لضباط الاحتياط، فتخرج ضابطا في الجيش الإسلامي التركي في منطقة أزمير والبحر الأسود، وهي منطقة كان يسكنها كثير من اليهود فسمع منهم، وأدرك خطورة أهدافهم منذ فترة مبكرة تجاه فلسطين، بل ومشروعهم الأكبر من النيل إلى الفرات إلى المدينة النبوية[3].

  

لذا وعلى عكس أستاذه رشيد رضا الذي كان يدعو إلى مواجهة السلطان عبد الحميد ومحاربة الحكم العثماني القائم على غير الشورى، فإن أمين الحسيني كان يُكنّ للسلطان عبد الحميد كل التقدير والاحترام[4] بسبب موقفه من القضية الفلسطينية ودفاعه عنها، ورفضه التنازل لليهود عن أي شبر منها، وقد أسف الحسيني أشد الأسف على الانقلاب الدستوري الذي وقع على السلطان سنة 1908م ثم عزله بالكلية في العام التالي.

  

عاد الحسيني إلى فلسطين في عام 1916م وقرر أن ينهض لتوعية الشعب الفلسطيني بما رآه وسمعه، فألّف الجمعيات والأندية العلمية والثقافية والسياسية وعلى رأسها النادي العربي سنة 1918م، فأخذ مع رفاقه همّ التوعية السياسية والقومية والاجتماعية، والتدريبات العسكرية ضمن كتائب الجيش العثماني[5].

     

حاييم وايزمان الزعيم الصهيوني والرئيس الأول لإسرائيل يعد الشخصية الأشهر بعد تيودور هرتزل (غيتي)

    

أثّرت نشاطات النادي العربي والهيئات المشابهة التي قام عليها الحسيني ورفاقه في اليهود وزعماء الحركة الصهيونية التي كانت تتوافد على فلسطين آنذاك، فقد ذكر وايزمان في تقرير له بأن جمعيات النادي العربي والمنتدى الأدبي "كانوا يوفدون أحيانا إلى القرى لإثارة الفلاحين ضد اليهود، وتحاول هذه الجمعيات كذلك تنظيم (الإرهابيين) والمؤسسات السرية لكي تقوم فيما بعد بحرب العصابات ضد اليهود. إنهم يحاولون بصورة عامة خلق روح معادية جدا ضدنا، وقد انخرط الكثيرون منهم في صفوف رجال "البوليس" حتى يسهل عليهم تنفيذ مهامهم، كما أن الكثيرين منهم شباب متعلمون جدا درسوا في أوروبا وبعضهم يعرف القضية اليهودية معرفة تامة"[6].

   

الإفتاء وسنوات الثورة والغضب

طوال تلك السنوات، كان مفتي القدس هو الشيخ كامل الحسيني الأخ الأكبر للحاج أمين الحسيني، جريا على العادة القديمة التي دأبت على تولي آل الحسيني منصب الإفتاء في القدس، لكن العام 1921م شهد وفاة الشيخ كامل، ليترشح على إثرها أربعة أشخاص لتولي المنصب، كان منهم محمد أمين الحسيني الذي سيُعرف بعد ذلك بالحاج أمين الحسيني. وبالفعل، تم اختيار الحاج أمين ليخلف أخاه في منصب الإفتاء، وفي العام التالي 1922م انتُخب لرئاسة المجلس الإسلامي الأعلى لإدارة شؤون الأوقاف والمحاكم الشرعية.

  

في سنوات توليه هذه المناصب، عمل الحُسيني بجد ودأب ونشاط لافت، وكلها كانت في خدمة القضية الفلسطينية ومواجهة مؤامرات الاحتلالين البريطاني والصهيوني، واشترك بنفسه على رأس وفود زارت كلا من مصر والعراق وسورية وإمارات الخليج العربي وإيران والهند وأفغانستان لإطلاع العالمين العربي والإسلامي على الظلم الذي تتعرض له فلسطين[7].

     

  

شرع الحاج أمين الحسيني بتعبئة الروح الثورية في قلوب الناس، وحرّض مع مجموعة من رفاقه على قيام أول ثورة فلسطينية ضد الاستيطان اليهودي في أبريل/نيسان 1920م من خلال ما عُرف بثورة البيارق، الذي صادف يوم عيد الفصح اليهودي حيث خرج المسلمون ببيارقهم (أعلامهم) في هذا اليوم كالعادة احتفالا بيوم النبي موسى عليه السلام، واستغل الحسيني فرصة تجمع الناس، فخطب فيهم، وألهب حماستهم، واشتبك المسلمون واليهود فيما بينهم، وترتب على هذه الاشتباكات وقوع خمسة قتلى من اليهود وأربعة من العرب[8]، فضلا عن عشرات الجرحى من الجانبين بالإضافة إلى عدد من عساكر البريطانيين، وهو الحدث الذي يُعرف كذلك بانتفاضة النبي موسى.

   

على وقع هذه الحادثة، أصدر الإنجليز قرارهم باعتقال الحسيني ومن معه، لكنه استطاع الهرب صوب شرق الأردن، وظل هناك حتى هدأت الأمور، ليعود مرة أخرى ممسكا بزمام المبادرة من جديد في النضال ضد اليهود والبريطانيين، وكان اليهود كعادتهم يتوجهون إلى حائط البراق بين الفينة والآخرة، وقد سمح لهم المسلمون طوال العهود الماضية بذلك، للحين الذي بدأوا يتحدثون فيه عن حقوقهم الدينية في هذا المكان عام 1928م، وجلبهم أدواتهم وستائرهم ومقاعدهم بهدف تحويله إلى مكان خاص بهم، الأمر الذي حدا بالمسلمين إلى الغضب والتظاهر، ليرسل مفتي القدس الحاج أمين الحسيني إلى الحاكم البريطاني يحذره من المطامع اليهودية التي ستبدأ بالبراق وتنتهي بالمسجد الأقصى وامتلاكه، ولم يتوقف الحسيني عند هذا الحد، فقد أشرف على إقامة مؤتمر إسلامي كبير انبثق عنه قرارات كان منها أن ما يمارسه اليهود عند البراق هو منحة من المسلمين، وأن هذا المكان هو وقف إسلامي مطلق، وأن تمادي اليهود سيدخل المسلمين في مواجهة معهم لكي يرتدعوا، وحاول البريطانيون من جانبهم إغراء الحاج أمين الحسيني بالمال فعرضوا عليه رشوة قدرها نصف مليون جنيه لكنه ثبت ورفض، وصمم على المضي قدما في مواجهة هذه المخططات اليهودية والتواطئ البريطاني[9].

    

ثورة البراق أو "أحداث النبي موسى" من الهبات الفلسطينية الأولى في تاريخ فلسطين الحديث (مواقع التواصل)

  

ونتيجة للمحاولات اليهودية المتكررة للسيطرة على حائط البراق، دخل اليهود والعرب في مواجهات في صيف العام التالي 1929م ترتب عليها وقوع عشرات القتلى والجرحى بين الجانبين، وتدخل البريطانيون للمرة الثانية لمساندة اليهود، ليقبضوا على العشرات من الفلسطينيين، وأنزلوا أحكامهم الجائرة التي أنزلت بثلاثة منهم عقوبة الإعدام.

   

لم يقف التمادي اليهودي والعصابات الصهيونية عند هذا الحد، فقد سمح البريطانيون لهم بالهجرة الكثيفة فيما بين أعوام 1931م إلى 1936م، ونشطت الحركات الصهيونية في شراء الأراضي الفلسطينية من ملاك أصولهم من الخارج الفلسطيني مثل لبنان وسورية، وتُبين وثائق المجلس الأعلى الاهتمام البالغ الذي أولاه الحاج أمين الحسيني لمسألة حفظ الحقوق العربية ومنع تسريبها إلى الشركات اليهودية، وقد تصدى المفتي الحسيني منذ عام 1920م إلى عشرات المحاولات لبيع الأراضي العربية لليهود، وأقنع الملاك ببيع هذه الأراضي إلى المجلس الأعلى الإسلامي وتسجيلها باسم بالأوقاف؛ خدمة للمسلمين والقضية الفلسطينية بدلا من بيعها لليهود، بل وفوق ذلك أفتى بأن القائمين ببيع هذه الأراضي خارجين عن الإسلام، ولا يجوز الصلاة عليهم ولا دفنهم في مقابر المسلمين[10].

    

أفتى الحسيني بأن من يبيع أرضه لليهود خارج عن الإسلام ولا تجوز الصلاة عليه

مواقع التواصل
   

في أثناء ذلك حرص الحسيني على عقد مؤتمر سنوي يحضره كبار علماء ورجالات فلسطين للتعريف بآخر المؤامرات اليهودية والبريطانية، والمحاولات المستميتة لأهل فلسطين لمواجهة التدفق اليهودي، وبيع الأراضي لهم، واجتمع بـ"مخاتير" (رؤساء) القرى المحيطة بالقدس، قائلا لهم: "إن بيع الأرض قليلا أو كثيرا والسمسرة والمساعدة على البيع ولو بكلمة والتوسط في ذلك بل والوقوف موقف الحياد هو خيانة كبرى لله ورسوله وللمؤمنين... ليس البيع وحده هو خيانة، ولكن السكوت عليه خيانة، فافهموا هذه الحقيقة"[11].

   

كانت إستراتيجية الشيخ أمين الحسيني تقوم على المقاومة بالكلمة والفتوى المتمثلة بالعمل السلمي، والحفاظ على موقعه خدمة للقضية الفلسطينية ليجد مسارات للتفاوض مع البريطانيين كلما تجددت الأزمة ودخلت منعطفا خطيرا، وكان يدرك أن الفلسطينيين هم الطرف الأضعف أمام حجم التسليح الكبير لكل من العصابات الصهيونية والجيش البريطاني على السواء، بيد أن استشهاد الشيخ عز الدين القسام في عام 1935م، وازدياد حدة الغضب والصدام والهجرة اليهودية وطرد الفلاحين الفلسطينيين بالقوة الجبرية من بيوتهم وأراضيهم قد أكّد للحاج أمين الحسيني أن الصدام واقع لا محالة، وأن الانضمام إلى هذه الثورة أمر لا يجب أن يتخلّف عنه.

   

الشيخ عز الدين القسام، كان استشهاده على يد الإنجليز سنة 1935 شرارة لاشتعال الثورة الفلسطينية (مواقع التواصل)

    

وبالفعل، بدأت الثورة المسلحة في منتصف أبريل/نيسان 1936م حين هاجم مجموعة من أصدقاء وإخوان الشيخ القسام بقيادة الشيخ فرحان السعدي سيارات لليهود في الطريق الذي يربط بين طولكرم والقدس قُتل على إثرها اثنان من اليهود، ثم تتابعت الحوادث بين العرب واليهود في كل من يافا وتل أبيب وانضمت جميع المدن الفلسطينية إلى الإضراب والثورة، وشملت العمليات العسكرية لثوار فلسطين القوات البريطانية أيضا التي كانت تقدم الدعم والغطاء لليهود على الأرض[12].

    

الحاج أمين الحسيني وأعضاء اللجنة العربية العليا (مواقع التواصل)

    

عمل الشيخ الحسيني على استغلال أحداث الثورة، وذهب إلى السعودية وسورية واتصل بالعراق وشرق الأردن لتقديم الدعم اللازم للثوار الفلسطينيين في محنتهم، فضلا عن تشكيل اللجنة العربية برئاسته للإشراف على هذه الهبة الشعبية الكبرى، وحاول البريطانيون ثنيه عن هذه الجهود بكافة الوسائل من خلال الإغراء أولا وقد فشلوا في ذلك، حيث يقول في مذكراته:

  

"ولما فشلوا في التأثير عليّ بوسائل الإغراء والوعد، عملوا إلى التهديد والوعيد، فأرسل إليّ مدير المخابرات العسكرية البريطانية عدة رسائل شفوية مع بضعة أشخاص من أصدقائه ووسطائه كان آخرها رسالة قال فيها: إن الإنكليز في سبيل مصالحهم ومصلحة الإمبراطورية يفعلون كل شيء، يبطشون ويقتلون ولا يُبالون باقتراف أي عمل، فأنصحك ألا تُعاند، وأن ترفق بنفسك وبآلك وبمن معك"[13].

  

مقاتلون فلسطينيون أثناء الثورة العربية الكبرى (1936-1939م) (مواقع التواصل)

    

في تلك الأثناء اتصل الشيخ أمين الحسيني بالقنصل الألماني في القدس طالبا منه المساعدة باتخاذ موقف تجاه الصهيونية، وفي خضم هذه الثورة أعلن البريطانيون قرار التقسيم الذي صب الزيت على النار من جديد، وقام الثوّار على إثره بقتل الحاكم البريطاني للجليل أندروز الذي كان يأخذ الأراضي الفلسطينية عنوة ويسلمها لليهود، وعلى إثر هذه الحادثة أصدرت السلطات البريطانية قرارها بعدم شرعية اللجنة العربية العليا ونفي أعضائها إلى سيشل، وحل المجلس الأعلى الإسلامي وإيقاف زعيمه الحاج أمين الحسيني الذي رأى أن خروجه من فلسطين هو الأجدى من الوقوع في السجون البريطانية، وبالفعل خرج الشيخ الحسيني إلى لبنان لاستكمال قيادة الثورة من هنالك حيث استمرت إلى عام 1939 حين اندلعت الحرب العالمية الثانية[14].

   

الحسيني وهتلر وجها لوجه!

ظل الحاج أمين الحسيني في لُبنان التي كانت تحت الاحتلال الفرنسي حينها، يوجه الثورة الفلسطينية، ويدعمها بقلمه وخطاباته وزياراته وتوجيهاته، وفي العام 1939م ضغطت بريطانيا على فرنسا لتسليمها أمين الحسيني، لكن الرجل هرب مختفيا إلى بغداد، وهناك دعم حركة رشيد عالي الكيلاني ضد الاحتلال البريطاني، وأكّد اتصاله بالألمان الذين كانوا في عداء مع البريطانيين، ورأى أن التحالف معهم أمر سياسي تقتضيه طبيعة الأحوال السياسية، وأن الألمان كانوا على الدوام حلفاء العثمانيين خاصة في زمن السلطان عبد الحميد، من أجل ذلك طالب الحاج أمين الحسيني أن تعترف ألمانيا ودول المحور باستقلال الأراضي العربية.

    

  

من جانبهم، استغل الألمان هذه الفرصة للتحالف مع العرب ضد دول الحلفاء وعلى رأسها بريطانيا، وردت برسالة إلى الشيخ أمين الحسيني جاء فيها: "إن ألمانيا تعترف بالاستقلال الكامل للبلاد العربية وبحقها في ذلك، إن ألمانيا مستعدة للتعاون معكم لإعطائكم كل ما يمكنها من المساعدة العسكرية والمادية التي تحتاجون إليها في استعداداتكم للحرب ضد بريطانيا من أجل تحقيق مطامع شعبكم"[15].

  

زار الحاج أمين الحسيني روما والتقى بموسوليني الذي دخل معه في مفاوضات بهدف تأييد دول المحور للاستقلال العربي والسيادة التامة في جميع أقطارهم، وإنقاذ فلسطين من التآمر اليهودي المدعوم بريطانيًّا، وقد قبل موسوليني هذه المطالب وأعلنها بالفعل، وجاء في بيانه: "إن إيطاليا مستعدة أن تعترف بذلك، وتساعد على تحقيق استقلال الأقطار العربية".

  

اتجه الحسيني من إيطاليا إلى ألمانيا التي استطاع أن يقابل زعيم النازية الألمانية أدولف هتلر في 28 نوفمبر/تشرين الثاني 1941م، وجرت بين الرجلين مقابلة استمرت أكثر من ساعة، واتفق الطرفان على الأهداف المشتركة السابقة حيث تعلن دول المحور عن استقلال الأقطار العربية، ومواجهة المشروع اليهودي، ومن برلين دعا الشيخ الحسيني إلى تطوع المسلمين في الجيش الألماني من الأسرى القادمين من الجزائر وتونس والمغرب في أوروبا إلى جانب المتطوعين العرب، لكن هتلر رفض التصريح العلني لاعتبارات سياسية وعسكرية، وخشية من إثارة القوة الفرنسية حينذاك وهو يتجه للسيطرة على القوقاز، ووعد المفتي بأنه سيكون الرأي الحاسم في القضايا العربية باعتباره السلطة المطلقة في التحدث باسمهم بعد انتصار ألمانيا ودحرها لبريطانيا من الشرق الأوسط[16].

    

المقابلة التاريخية بين الحاج أمين الحسيني وهتلر (مواقع التواصل)

    

كان انطباع الحسيني تجاه هذه المقابلة قلقا، يقول: "استمرت مقابلتي لهتلر ساعة وخمسا وثلاثين دقيقة، فلمّا ودّعته وخرجتُ، كان يُساورني القلق؛ لأنه لا يرى إصدار تصريح رسمي للعرب في الظروف الحاضرة؛ خشية أن يحدث ذلك رد فعل في بعض الأقطار الأخرى، التي لا تريد ألمانيا إثارتها الآن... لذلك لم أشعر بالارتياح إلى هذه النقطة من حديثه، وإن كنت مطمئنا إلى خطته الأساسية من حيث تصميمه على الكفاح المستمر ضد الصهيونية العالمية وأنصارها المستعمرين"[17].

  

بعد ذلك بعام استطاع الحاج أمين الحسيني أن ينتزع اعترافا صريحا وعلنيا من هتلر وموسوليني بدعم القضايا العربية العادلة، وجاء في ذلك الخطاب الرسمي: "إن ألمانيا مستعدة لتقديم كل ما تستطيعه من مساعدة للأقطار العربية في الشرق الأدنى الرازحة تحت نير الاضطهاد البريطاني وأن تعترف بسيادتها واستقلالها وتوافق على وحدتها".

    

العودة إلى الشرق الملتهب!

على أن وضع قوات المحور في واقع الحرب العالمية الثانية آنذاك كان يتجه نحو الضعف والهزيمة خصوصا، وأدرك الحاج أمين الحسيني أن ألمانيا ستسقط لا محالة في يد قوات الحلفاء، ففر على إثر ذلك إلى سويسرا باعتبارها بلدا محايدا، بيد أن فرنسا استطاعت القبض عليه ووضعه تحت الإقامة الجبرية دون أن تُسلمه إلى بريطانيا، لكن الحسيني كعادته استطاع الهرب من فرنسا واتجه هذه المرة إلى القاهرة، حيث كانت الأوضاع في فلسطين قد وصلت إلى الغليان والخطر الشديد.

  

وفي القاهرة أعاد الحسيني تشكيل اللجنة العربية العليا سنة 1946 بقرار مدعوم من مجلس جامعة الدول العربية، وعملت على دعم القضايا العربية، وفي القلب منها فلسطين نظرا لعدم استطاعة الحاج العودة إلى فلسطين، وفي العام التالي أصدرت الأمم المتحدة قرارها بتقسيم فلسطين إلى عربية ويهودية وجعل مدينة القدس وبيت لحم منطقة تحت الوصاية الدولية، من جانبهم اجتمع مجلس الجامعة العربية في لبنان وقرر المجتمعون حشد كل من الحكومات السورية واللبنانية والعراقية والمصرية قسما من جبهتها على حدود فلسطين أو ما يقاربها إضافة إلى تقديم السلاح للفلسطينيين، واقترح الحسيني تشكيل حكومة فلسطينية في المنفى لكن اقتراحه قوبل بالرفض من قِبل الوفدين الأردني والعراقي[18].

    

النكبة كارثة القرن العشرين! (مواقع التواصل)

    

خرج البريطانيون من فلسطين في 15 مايو/أيار 1948م تاركين كافة أسلحتهم ليسيطر عليها عصابات الهجاناه اليهودية، ودخلت جيوش خمس دول عربية إلى فلسطين، وكان أمين الحسيني يرى بوادر التشرذم والتشقق بين هذه القوات، وعدم وجود توحيد حقيقي للصفوف، فضلا عن بعض القادة غير المؤهلين لقيادة الميدان، والأخطر أن هذه الجيوش أذعنت بعد شهرين لقرار الهدنة، الأمر الذي أعطى لليهود الفرصة لإعادة التسليح، بل كان الأشد قسوة ائتمار هذه القوات في نهاية المطاف بأمر القائد العسكري البريطاني جلوب باشا، فوقعت الكارثة واستطاع اليهود احتلال معظم المدن الفلسطينية وطرد عشرات الآلاف من بيوتهم وأراضيهم[19].

  

كانت هذه الكارثة "النكبة" مدعاة لتسلم الفلسطينيين زمام المبادرة، وعقد مجلس وطني فلسطيني في غزة في 30 سبتمبر/أيلول 1948م لاختيار حكومة لفلسطين، فاختير الحاج أمين الحسيني رئيس اللجنة العربية العليا رئيسا للمجلس، وبدوره أقام حكومة عموم فلسطين التي تعين لها أحمد حلمي باشا رئيسا لوزرائها، وكان أول أهدافها تحقيق الاستقلال لفلسطين، بيد أن هذه الحكومة حوربت من الأطراف العربية والدولية على السواء، وتدخّلت الحكومة المصرية فاعتقلت الشيخ أمين الحسيني وبعض أعضاء الهيئة ونقلتهم من غزة إلى القاهرة التي وُضع فيها تحت الإقامة الجبرية[20].

  

وعلى الرغم من قيام ثورة يوليو في مصر سنة 1952م وتحرر الشيخ الحسيني وخروجه في جولات خارجية لعدد من دول العالم للتعريف بالقضية الفلسطينية، فإن هذه الجولات لم تثمر عن شيء في تحريك القضية بعدما دخلت منعطفا أكثر خشونة وحدة بنكسة 1967م، وكان الحاج الحسيني قد انتقل إلى لبنان آنذاك وظل هنالك لا يستطيع العودة إلى فلسطين ليقضي آخر أيام عمره في وطنه، وشاءت الأقدار أن يموت ويُدفن في لبنان، بعد ستين عاما من الكفاح والجهاد بمختلف أشكاله وصوره من أجل قضية فلسطين العادلة.

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: [email protected]

اضف تعقيب

ارسل