X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      28/01/2020 |    (توقيت القدس)

الحلقة الخامسة : التصعيد العيساوي .. والأمانة والعدالة ينشر نظام الدفاع الجوي في إحباط أي هجوم صاروخي محتمل

من : قسماوي نت - هلال بدير
نشر : 15/01/2020 - 17:07
الحلقة الخامسة : التصعيد العيساوي .. والأمانة والعدالة ينشر نظام الدفاع الجوي في إحباط أي هجوم صاروخي محتمل   
الحلقة الرابعة ... 
لذلك يعتقد انه على عائلة عيسى إعادة بناء نفسها في العمق عبر رسم حدود  توجهها القادم 2023 .وهذا الامر يرتبط رباطا وثيقا في عمل المهندس عدنان داخل أروقة عائلة عيسى . وبهذا يكون جازما الى انه لا يجوز لعائلة عيسى ان تسارع الى إعلان تأييدها لمرشح خارج عيسى الامر الذي يعود بضرب قاعدتها العائلية الأساسية . وان هذه الصراعات  قد تعود عليهم في تعميق الاختلاف والتمزق .
على الرغم من كل ذلك، تبقى عائلة عيسى  ذو ثقل في المشهد السياسي ويمكن أن تكون “في موقع صانع الرؤساء " ، فتتمكن من أن تميل الكفة يوما لمرشحها اذا عقلوا ....
الحلقة الخامسة ... 
يحدث أن يُعيدَ لك الزّمن لقطةً يجتمع فيها ماضيك وحاضرك من غير موعد أو استدعاء.. يتشابك الزّمن من جديد.. خطواتك ذاتها.. باستراتيجيتك.. وبريقِ فكرك.. حتى تتساءل: ما الذي تغيّر إذن؟
 بعض التحركات السياسية  المفاجئة المبكرة ، تسببت في خلط جميع الأوراق واختلال كافة الموازين التحليلية ، ليس في الساحة العيساوية وحدها بل في باقي العائلات عموما، حيث بدأت بعض الشخصيات المعنية والقوى السياسية " עסקני הפוליטיקה  " مرحلة إعادة الحسابات والتموضع بناء على بعض التصريحات الفردية الجديدة  . 
لكن في الأمانة والعدالة ، فيما يبدو أنه بشكل متعمد، تركوا الأمور بأجواء ضبابية غير واضحة، سواء فيما يتعلق بالإعلان حجما وموعدا وجهة وتوقيتا ، أو على - وجه الخصوص – على صعيد تحديد الوقت الذي سوف يملئ الفراغ الحاصل جراء هذه الضبابية ، مما أثار موجة من القلق والتردد وغبش الرؤية لدى ال " עסקנים ". من خارج الأمانة والعدالة ممن يسعون لتبديل حكم الأمانة والعدالة
هذه الضبابية جعلتهم يعملون في ثلاثة محاور هدفهم : 
 
 الأول : هو التصدي لنفوذ الأمانة والعدالة في عائلات كفرقاسم 
 
 الثاني : إعلان نهاية الأمانة والعدالة ( وهذه اهم خطوة استراتيجية )من خلال خلق بعض القلاقل داخلها .  
 
الثالث : إعلان نهاية زعامة المحامي عادل بدير لتحالف الأمانة والعدالة  . 
 
إعلان نهاية الأمانة والعدالة  معناه في قاموس ال " עסקנים " إزالة الخطر الاستراتيجي القائم "، كما أن إعلان  نهاية زعامة المحامي عادل بدير لتحالف الأمانة والعدالة معناه أن دائرة الخطر السياسي القادم في المنظور العيساوي وتحالف الشراكة عموما، يبقى محصورا في إطار العائلية !.
حتى اللحظة يبدو أن التصعيد الأخير في مواجهة الأمانة والعدالة ، والتصريحات  المستمرة والمتكررة  لبعض الشخصيات العيساوية ومن الشراكة عامه والتي لم تتعد دائرة القول إلى الفعل، مرتبط بمصلحة مشروع عيسى 2023  بالدرجة الأولى، بهدف ابتزاز مركبات تحالف الأمانة والعدالة ، طه منها على وجه الخصوص، من أجل دفعها للمطالبة  "طه 2023 " التي يسوق لها شخصيات عيساوية . بدل من ان يسوق لها شخصيات من تحالف الأمانة والعدالة . والغريب انهم اختاروا " طه " ولم يختاروا " عامر " او " صرصور " . 
قد يستفيدوا مؤقتا من لعبة التجاذبات بين طه وبعض الشخصيات العيساوية ، ما يسمى بالتيار الوسطي ، او الدولة "العميقة" لهذا المشروع الاستراتيجي المؤقت ، لان من يقوده افراد . لكن في جميع الأحوال طه لن تقع في فخ التصنيفات العيساوية بين معتدل ومتشدد، ومحافظ وإصلاحي في عائلة عيسى . فعيسى ملزمة لتحالف الشراكة وليس للأمانة والعدالة . 
وتعيش الساحة العيساوية  حالة من الاستعصاء والانسداد شبه التام في بلورة رؤية سياسية ، فبينما يقف الرئيس عادل بدير في قيادة تحالف الأمانة والعدالة وممسكا بزمام الأمور، يقف الجميع في الجهة المقابلة حذرا متوجسا يقظا خائفا .
ومع هذا نرى ان تحالف الأمانة والعدالة  ينشر نظام الدفاع الجوي والصاروخي الأكثر تقدما تمكنه من إحباط أي هجوم صاروخي محتمل .
الى اللقاء في الحلقة السادسة ..
لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: [email protected]

اضف تعقيب

ارسل