X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      29/10/2020 |    (توقيت القدس)

تقرير فلسطيني: الاستيطان يضرب عمق الضفة الغربية المحتلة

من : قسماوي نت - (تصوير:Reuters) -الجزيرة
نشر : 17/10/2020 - 12:56

قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن موجة جديدة من البناء في المستوطنات تضرب بقوة عمق مناطق الضفة الغربية، في إشارة إلى زيادة في عدد الوحدات الاستيطانية التي تم الإعلان عنها.

وأوضح المكتب الوطني في تقرير الأسبوعي الذي يغطي الفترة من ( 10-16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري) إلى موافقة سلطات الاحتلال الخميس الماضي على خطة بناء 3212 وحدة استيطانية جديدة في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

تحدي القانون الدولي

وأكد التقرير أن خطط البناء الاستيطاني، تشكل تحديا متواصلا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية واستخفاف لا حدود له بموقف المجتمع الدولي.
وحسب مصادر جيش الاحتلال، فإن هذه الخطة التي تم المصادقة عليها من “مجلس التخطيط والبناء في الإدارة المدنية” التابعة لجيش الاحتلال تأتي استكمالًا للمخطط الذي أعلن عنه يوم الأربعاء الماضي بشأن المصادقة على بناء 2166 وحدة أخرى، ليصل العدد الإجمالي إلى 5400 وحدة استيطانية.

وفي السياق ذاته، وكجزء من الخطة وافقت “الإدارة المدنية” للاحتلال مؤخرًا وبأثر رجعي على العديد من المستوطنات العشوائية “البؤر الاستيطانية” التي بنيت دون تصريح من الحكومة الإسرائيلية، التي تجعل موافقتها هذه المستوطنات قانونية بموجب القانون الإسرائيلي.

وذكر المكتب الوطني، أن سلطات الاحتلال استولت على أكثر من 11 ألف دونم في الأغوار الفلسطينية لصالح ما يسمى بالمحميات الطبيعية، حيث أعلن الاحتلال استيلائه على 11.200 دونم، لصالح 3 محميات طبيعية في الأغوار.

وحدات استيطانية جديدة

تتوزع الوحدات الاستيطانية الجديدة على عدد من مستوطنات، من بينها: بناء 500 وحدة استيطانية في مستعمرة (تسور هداسا) على حساب أراضي المواطنين في قرية وادي فوكين، هذا الى جانب البناء في مستوطنات (عيلي، نوكديم ، معاليه مخماس ، فدوئيل، ياكير)، والى جانب بناء أكثر من 1000 وحدة في مستوطنة (بيتار عيليت) القريبة من القدس المحتلة، و625 وحدة في مستوطنة (عيلي) في عمق الضفة الغربية على اراضي قرى وبلدات قريوت، الساوية، اللبن الشرقية، وسنجل، وترمسعيا.

هذا إلى جانب 560 وحدة في مستوطنة (جيلو) في القدس المحتلة، فضلا عن 286 في مستوطنة (هار برخا)، و181 في مستوطنة (عيناف)، و120 في مستوطنة (كيدم) و350 في مستوطنة بيت إيل. وهي جميعا في عمق الضفة الغربية، وتعتبر بعضها معزولة، كما هو الحال مع مستوطنة (هار براخا) الجاثمة على قمة جبل جرزيم في نابلس.

ويعتبر هذا أكبر رقم قياسي في السنوات الأخيرة للبناء.

وقالت منظمة “السلام الآن” غير الحكومية المعارضة للاستيطان، إن هذا التوسع الاستيطاني يشير إلى رفض إسرائيل إقامة دولة فلسطينية، ويوجه ضربة إلى آمال تحقيق سلام إسرائيلي عربي أوسع.
وأوضحت المنظمة الإسرائيلية،أن هذا البناء هو الرقم القياسي منذ العام 2012 على الأقل، إذ تم احصاء بناء 12159 وحدة استيطانية، منذ مطلع العام وحتى الآن، مشيرة إلى احتمال الموافقة على بناء عدد إضافي من الوحدات الاستيطانية قبل نهاية العام، مبينةً ان سلطات الاحتلال وافقت مؤخرا وبأثر رجعي كذلك على العديد من المستوطنات العشوائية (البؤر الاستيطانية).

وقالت إن ” نتنياهو يمضي قدما وبكامل قوته نحو ترسيخ الضم الفعلي للضفة الغربية، وبأن وزير الجيش بيني جانتس وهو رئيس الوزراء بالإنابة في حكومة الائتلاف قد وافق هو الآخر على خطط البناء، لترسل بذلك إسرائيل إشارات إلى العالم حول تأييد أبرز حزبين فيها إنهاء مفهوم حل الدولتين، وقيام دولة فلسطينية” .

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: [email protected]

اضف تعقيب

ارسل