X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      11/04/2021 |    (توقيت القدس)

هل تم استعمال المشتركة وللمرة الثانية .. وبالمجان ! بقلم : مهند صرصور

من : قسماوي نت
نشر : 03/12/2020 - 21:54
هل تم استعمال المشتركة وللمرة الثانية .. وبالمجان ! 
 
بقلم : مهند صرصور 
 
لكلٍ اسبابه ، فلبيد هو راس المعارضة ووظيفتة الاولى إسقاط الحكومة ، وبينيت في أوج التاييد الذي يمكن ان يصبو اليه ، والوقت الراهن بالنسبة له هو التوقيت الأنسب لذهابه لإنتخابات جديدة ، وغانتس لم يُبقِ أي اداة ضغط سوى التلويح باسقاط الحكومة ، ويبقى السؤال لماذا المشتركة ؟ ولماذا الان ؟ 
 
تلخصت خطابات الاعضاء المؤيدين من المشتركة ، بين ثأر اعمى صبياني ، وإثبات وجود هزيل ، والتلويح بوعدهم الجماهير باسقاط نتانياهو واليمين ،  وها هم يوفون بوعدهم !! مستغفيلن بذلك للجماهير العربية ، وكأن الجمهور العربي لا يدرك أن اسقاطهم للحكومة الانية لا يعني إسقاط نتانياهو ولا إبعاده عن الساحة السياسية ولا بالوقوف حائل امام حكومة اليمين  ، بل اسقاط الحكومة يعني وحسب الكثير من المحللين وتدعمهم الإستطلاعات الاخيرة ، يعني إعطاء نتانياهو فرصة رابعة ذهبية ، وتمكينه من حكومة أحلامه وبأغلبية يمينية نقية دون رادع ولا وازع ، بعد ان كانت حكومة مقيدة مشغولة بنفسها . 
 
في الإنتخابات الاخيرة أوصت المشتركة على غانتس الذي ارتمى في حضن اليمين خَجِلاً من اي علاقة مع المشتركة ، وفي هذه المعركة الاخيرة ترتمي المشتركة في احضان لبيد وغاننتس وبنيت معا دون دعوة ولا غاية ولا مقابل ولا اي استراتيجية سياسة قريبة كانت ام بعيدة ، حيث ان إختيار كل حزب - كما سلف - الذهاب للانتخابات هي خطوة استراتيجية ترمي لنتائج افضل ولخلق واقع يلائمه اكثر ،  ولكن المشتركة تريد الذهاب للانتخابات في اوج ضعفها واقتتالها الداخلي العلني ، وفي النقطة الابعد عن الوحدة والعمل المشترك . 
 
لو افترضنا ان رمية المشتركة العمياء قد اصابت هدفها ، وحصلت انتخابات ، ولو افترضنا ايضا ان نتنياهو قد انتهى سياسيا ، فعلى ما يبدو  ، فان الفائز الاكبر سيكون بينيت ، ويبقى السؤال :  هل هذا هو ما حلمت به المشتركة ؟ ام انها بدلت كابوسا باخر اسوء واعتى منه وفي ظروف أحلك. 
 
لو اراد غانس وحلفاؤه إسقاط الحكومة ، الم يكن حري بهم حجب الثقة عنها لتسقط على فورها ، ام انهم اختاروا " المقترح الفردي " والذي من اجل تحقيقه الفعلي يجب إقامة لجنة وقراءات ثلاث ، الامر الذي يتعدى الرغبة في اسقاط الحكومة ، ليكون اداء للضغط فقط على نتنياهو ،  الذي باستطاعته في اي لحظة الغاء التصويت  من خلال تقديم تسوية لغانتس ، ليكون غانتس بذلك قد استعمل واستغل تصويت المشتركة وللمرة الثانية . 
 
تحدثوننا عن الكرامة والعمل السياسي براس مرفوعة ، واين الكرامة في ذلك ، حيث تُستغلون مرة تلوة الاخرى وتقعون فيما حُذرتم منه  ، دون دعوة او مقابل ، اليست هي لحظات سياسية حرجة للاحزاب الاخرى كان لا بد من اغتنامها ، اليس وزير العدل والذي يتبع لغانتس هو من منعكم من ابطال كلي لكمينتس ، ولا حتى تجميده ،  ليستمر الهدم في القرى العربية تحت سمعهم وبصرهم ؟ اليس بنيت هو لب اليمين والمرشح لتبديل نتانياهو والذي كان من الممكن احتواءه بشكل جزئي من خلال هذا التصويت بدل اعطاءه مراده بالمجان ؟ الم يحن الوقت لطلب وعد علني من لبيد بإلغاء قانون القومية .. إن لم تكن هذه هي السياسة النقية بنظركم فماذا بقي ؟  الا تعتبر هذه هي الممارسات السياسية الحقيقية والبعيدة عن كل الشعارات ؟ 
 
قلتم  : محرم علينا مخاطبة اليمين ، ولا التعاطي معه ، ولا تبادل المصالح ، فنراكم ايضا تحرمون على انفسكم محادثة كل الاوساط المتبقية الاخرى ، لتقذفوا بانفسكم في حضنها دون مقابل ، واكثر من ذلك تُستعملون من اجل مصالحهم دون تحقيق اي مكسب عربي بل تذهبون لانتخابات لتخسروا بضع مقاعد لاسباب اقترفتموها , ويبقى اليمين ويبقى نتنياهو  .. فلا تلومن احد إلا أنفسكم .
لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: [email protected]

اضف تعقيب

ارسل