X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      29/01/2022 |    (توقيت القدس)

هؤلاء هم الخوارج - الشيخ عبد الله نمر بدي

من : قسماوي نت
نشر : 21/02/2013 - 16:32

 

هؤلاء هم الخوارج

 

لقد أهداني بعض الأصدقاء عدة كتب قيمة عن نشأت الوهابية وتاريخ هذه الزمرة بقيادة مؤسسها محمد بن عبد الوهاب التي تنسب إليه هذه الفرقة وكان من بين هذه الكتب كتاب (لعبد الله القحطاني وهو سعودي الجنسية) وكان هذا الكتاب مكوناً من 439 صفحة (هؤلاء الخوارج) وقد اعتمد الكاتب على أسانيد موثقة وبحثاً علمياً راقياً عن هذه الفئة الضالة التي قامت ونشأت على بحر من الدماء والقتل والخراب!!!

لقد عاش المسلمون قروناً عدة بين بعضهم البعض حياة نسبية... فيها الأمن والأمان والتعاطف والسلام, فالشيعة حكموا مصر, وأقاموا الأزهر الشريف ولم يرغموا أحداً على اعتناق مذهبهم الشيعي وبعدها ينتقل الأزهر إلى أيدي أهل السنة انتقالاً سلمياً دون إراقة دماء ولا ازهاقاً للأرواح.

والأباظية أقاموا دولة في بلاد المغرب العربي دولة واسعة الأرجاء عُرفت بالدولة (الرسمية) ملأت الأرض عدلاً وقسطاً عاش في ظلها الشيعي والأباظي من غير تفريق ولا تمزيق.

وها هُم الزيدية والشافعية يعيشون على أرض اليمن السعيد من غير تفرقة ولا اقتتال يتقاسمون لقمة العيش والكرسي وقتالهم اليوم سياسياً وليس دينياً!!!

إذاً أين الخلل؟؟؟ إن الخلل في فرقة نبتت حديثاً وأن لا حياة لها إلا بالتفريق بين المسلمين فأخذت تُكَفِّر هذا وتطعن في ذاك, وتحكم على غالب الأمة بالشرك واسمها الوهابية نسبة إلى مؤسسها محمد بن عبد الوهاب.

لقد أنكروا على المذاهب الأربعة بأنهم ليسوا بأهل سنة مطلقاً بل سموهم بالصوفية والمعطلة وحكموا على الشيعة من زيدية وجعفرية وعلى الأباظية والأخوان المسلمين وجماعة الدعوة والتبليغ بالضلال ومنعوا كل هؤلاء من التحرك في أرض الحرمين كما استحوذت هذه الحركه على المنابر من أجل تسويق مذهبها الوهابي إما بالإغراء أو بالإكراه ولم يكتفوا بذلك بل راحوا أبعد من ذلك بالتشهير بالعلماء حتى وهم أموات أمثال الإمام ابن جرير الطبري والحافظ والترمذي والإمام الغزالي ونور الدين السالمي وحتى سيد قطب والإمام الخميني والشعراوي وغيرهم.

فكل كتبهم تنضح بالسُم الناقع تكفيراً للمسلمين الذين لا ينتمون إلى مذهبهم الهدام والزائغ لقد كذبوا على أئمة المسلمين وغيروا أقوالهم وحرفوا كتبهم بل راحوا أبعد من ذلك بأن قتلوا الأئمة المخالفين لهم, وأباحوا دماءهم واستولوا على أموالهم وأراضيهم وانتهكوا أعراضهم لقد أفتوا بالاستحلال لدَمَ من يقول أن الأرض تدور!!!

فهم أتباع مسيلمة الكذاب دون أدنى شك الذي ارتد عن الإسلام بعد رحيل الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وما عادوا هو ومن معه إلا بعد أن قرعت السيوف أسماعهم وقُطِّعت رؤوس المرتدين ويرى هذا الكاتب في هذه الجماعة أنها ورمٌ سرطاني يجبُ استئصالهُ قبل أن يدمر الأمة ويخربها. ويضيف الكاتب أن أصحاب هذا المذهب الهدام قبلوا لأنفسهم مستشارين بريطانيين على مدار أكثر من مأتي عام وحتى يومنا هذا, ليتصدوا لكل من يعارضهم!!!!

لقد توصل الكاتب إلى تحليل ونتاج أن الخوارج ليسوا الذين خرجوا على سيدنا علي رضي الله عنه في النهروان لأنهم لو كانوا كذلك لحاربهم من جاء بعدهُ.

يقول سيدنا علي رضي الله عنه في حقهم, هؤلاء أخوانٌ لنا بغوا علينا فنصرنا اللهُ عليهم, ولم يخرجهم من الدين والملة.

والدليل الثاني أن هؤلاء لم يخرجوا في آخر الزمان كما ذكر الحديث

والحقيقة أن الفرقة التي خرجت في آخر الزمان, هم الفرقة الوهابية التي خرجت من قرية (الدرعية) التي جاء ذكرها في الحديث أنه سيخرج منها قرنُ الشيطان, ولم يدعوا لها النبي صلى الله عليه وسلم عندما دعا إلى الشام واليمن!!!

لقد ثبت بالقطع أن كل من يدعوا إلى وحدة المسلمين والأمة الإسلامية يثير حفيظتهم ويشنون عليه حرباً شعواء كما فعلوا بتهجمهم على حسن البنا على سبيل المثال!!!

إن الوهابية التي خرجت من قرنِ الشيطان عندما قال الرسول صلى الله عليه وسلم يخرجون من جهة الشرق والذي رفض أن يدعو لهم ولا إلى مكانهم في نجد, والذي قال في حقهم منها يخرج قرن الشيطان وتكون الزلازل والفتن وقد أشار النبي بيده نحو جهة الشرق مؤكداً على نجد (وقد خرجت الوهابية من نجد) وهؤلاء يقرأون القرآن ولا يجاوز حناجرهم ضالون مضلون أما أهل النهروان حسب رأي الكاتب أن سبب خروجهم لم يكن إلا المحافظة على تطبيق النص القرآني بعد ثبوته.

لقد أفتى ابن باز بجواز قتل المسلم واستحلال مالهِ إذا آمن أن الأرض تدور!!! لقد قام الوهابيون بالكثير من أعمال القتل للمسلمين المخالفين لهم في كل أنحاء الحجاز ولم يواجه الوهابيون ولو في معركة واحدة أعداء الأمة, بل كان قتالهم لكل قبائل الجزيرة العربية لإخضاعهم لهم ولقد ثبت بالقطع أن قتالهم ضد الدولة العثمانية كان بأمر من الإنكليز بقيادة لورنس (الذين سموه بلورنس رجل العرب) لقد قاتل الوهابيون المسلمين وتركوا أعداء الأمة والكفرة, بل كانوا معهم في حلف متين حتى يومنا هذا!!!

لقد ذكر لنا الحديث عن سيماهم (التحالق والتحليق) كما جاء في رواية أحمد.

وقد نفى (ابن حجر هذه الصفة عن الذين خرجوا على سيدنا علي رضي الله عنه) التحالق والتحليق.

وهنا يتبين أن المقصود هو الخروج الديني كما هو الحال عند الوهابية لا الخروج السياسي كما هو الحال بالنسبة لأهل النهروان وأهل الجمل!!!

 

ملاحظة:

سيتبع هذا المقال عدة مقالات بهذا الشأن ليعرف الناس من هي الوهابية وأهدافها ومن هم ساستها وراسمي طريقها.

 

والله ولي التوفيق

 

                 الشيخ:

         عبد الله نمر بدير

 

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: [email protected]

اضف تعقيب

ارسل
1
انصح بقرائة هذا الكتاب الكشف عن حقيقة الصوفية لأول مرة في التاريخ المؤلف محمود عبد الرؤوف القاسم
السلفي - 26/02/2013