X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      29/01/2022 |    (توقيت القدس)

بعت زوجي - احمد حامد صرصور

من : قسماوي نت
نشر : 22/02/2013 - 12:40

بعت زوجي

احمد حامد صرصور
-ماذا تقولين أيتها السافله؟!!!!! كيف تجرؤين على التفوه بهذا الكلام؟؟؟؟!!!!
نطقت هذا الكلام وهي في أشد حالات الغضب صارخة في وجه ضيفتها راكلة كوب العصير الذي كانت قد قدمته لها قبل هنيهة من الزمن بعد أن عرف طريقه إلى شفاه الضيفة.
ردت عليها الضيفة بكل برودة أعصاب نافضة ما انسكب على ملابسها من رذاذ العصير .
-اهدئي عزيزتي ودعيني أكمل كلامي الذي يصب في مصلحتك أولا ومن ثم مصلحتي.
-انت تعرضين علي خزعبلات تافهة !!!!!!
- دعيني أكمل كلامي بكل هدوء لنصل إلى حل مرض قبل أن يحضر زوجك وبفسد العرض.
- أيتها المجنونة. اخرجي من بيتي الآن قبل أن أسقط سقف هذا البيت على راسك.
-صديقتي العزيزة. لو خرجت الآن سيفسد العرض وكلتانا سنخسر فرصة العمر. فقط اسمعي ما ساقوله لك من منطق الكلام المفيد.
أنت يا عزيزتي تمرين في ظروف حالكة جدا. دخل زوجك لا يكفيك لسد رمق عيشك وعيش اولادك الثلاثة. فانتم تسكنون في بيت مؤجر. مستوى حياتكم المعيشيه تحت الصفر. ان مرضتم لا تجدوا اجرة الطبيب . وإن تغديتم أبسط المأكولات لا تجدوا ما يسد رمق عيشكم في المساء. انظري إلى أولادك لا مستقبل لهم ولا امل بوصولهم لجامعات او حتى اكمال مدارسهم الابتدائيه. انظري إلى ملابسك قد عفا عليها الزمن ،وباتت تلائم المتاحف. سأدفع اليك مبلغا كبيرا لن تتوقعي عدد منازل ارقامه ، وساشتري لك بيتا واتكفل بمصروف أولادك حتى الممات.فقط وافقي على عرضي.!!!!!!
تراجعت المضيفة إلى الخلف بعد سماع هذا العرض لاصقة راسها إلى الكنبة, تاركة خيالها يسرح في هذا العرض السخي , تحسب الخسارة والربح. وبسرعة توصلت الى انه مهما كان حجم الخسارة فادحا فإن الربح يفوقه أضعاف مضاعفة.
-موافقة!!!!!!!!!!!
-الحمد لله، فأنت دائما تثبتين أنك زوجه عاقلة.
-لكن كيف ساقنع زوجي بهذا العرض؟
-لا عليك اتركي موضوع زوجك لي.
-لكن لماذا زوجي بالذات وهل هو يساوي هذا السعر الباهظ؟ إنه حتى لا يتصف باي مسحة من الجمال.
- الحقيقه انني عشقته بكل جوارحي وحاولت التقرب منه كثبرا . لكنه كان مخلصا لك فلم تجد توسلاتي وتودداتي منه نفعا . حاولت الابتعاد عنه لكنني من فرط عشقي لشخصيته لم استطع المقاومة لحبه فأصابني الاكتئاب ثم الإعياء. وحسب تقرير طبي فأنا لن اعيش الكثير من العمر فنهايتي قربت ودنا مني الاجل. فتوصلت إلى أبسط الحلول ألا وهو أن اعطيكم كل أموالي تسعدون بها مقابل أن تهبوني السعادة لفترة من الزمن وتحققوا لي رغبتي الأخيره في أن اكون معه زوجة. فعشقه سبب لي مرض مزمن. رجاء صديقتي، حققي لي أملي في أن اكون له زوجة ما تبقى لي من عمر .
دمعت عينا المضيفة تأثرا بهذا المشهد وقامت من مجلسها واحتضنت الضيفة قائلة.
-اهلا وسهلا بك ضرة لي يا عزيزتي. لا حرج في ذلك فديننا الحنيف اباح للرجل من النساء أربعا.
لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: [email protected]

اضف تعقيب

ارسل