X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      06/05/2021 |    (توقيت القدس)

لقاء رئيس الدولة ووزير الداخلية مع رؤساء سلطات محلية عربية

من : قسماوي نت
نشر : 11/07/2013 - 12:56

طرح قضايا تتعلق بسياسة التمييز في الميزانيات ، بموجب معادلة "سواري"، التي تتضمن تمييزًا بنيويًا في عدد من مركباتها، والمطالبة بإلغاء ما يسمى بالهبات المشروطة.

 

 

بادر رئيس الدولة الى دعوة رؤساء أكبر 20 سلطة محلية عربية في البلاد، الى لقاء مع وزير الداخلية في ديوانه في القدس، ضمن سلسلة لقاءات ينوي ترتيبها ومع وزراء ذوي علاقة مع عمل السلطات المحلية.
وقد تمّ عقد اللقاء يوم الاثنين الماضي 8.7.2013، بمشاركة رئيس بلدية الناصرة، رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، رامز جرايسي، فايز ابو صهيبان رئيس بلدية راهط، ناهض خازم رئيس بلدية شفاعمرو، عادل ابو الهيجا رئيس بلدية طمرة، مأمون عبد الحي رئيس بلدية الطيرة، عمر واكد نصار رئيس مجلس عرابة، فريد غانم رئيس مجلس المغار، محمد شامي رئيس مجلس جديدة – المكر، عمران كنانة رئيس مجلس يافة الناصرة وعبد الكريم جمال القائم بأعمال رئيس بلدية قلنسوة.
وقد قام رئيس اللجنة القطرية بعد مقدمة من رئيس الدولة، بطرح القضايا المركزية التي تواجه السلطات المحلية عمومًا، والسلطات المحلية العربية بشكل خاص، بما في ذلك عدم التزام الحكومة بتنفيذ اتفاقيات مع الحكم المحلي، والقاء مهام ومسؤوليات جديدة على السلطات المحلية، بدون تغطية في الميزانية وضرورة دفع مسار انجاز قانون جديد وعصري للحكم المحلي، يحدد ايضًا مسؤوليات الحكومة، والأعباء التي عليها تحملها تجاه السلطات المحلية، وآليات ضمان استقرار اقتصادي في تلك السلطات، حتى يتفرغ رئيس السلطة الى الشؤون والقضايا الكبيرة المتعلقة بالتطوير وتأمين مستوى لائق من الخدمات، وآفاق التطور المستقبلي.
وأكد على المعيقات في مجال التخطيط والبناء، وتمويل اعداد خرائط تفصيلية بما في ذلك على اراضٍ خاصة وعلى ضرورة الاسراع بالمصادقة على توصيات لجان الحدود بشأن توسيع مسطحات بلدات عربية بأسرع ما يمكن، وتعيين لجان حددت حسب القانون لبحث طلبات السلطات المحلية العربية لتوسيع مناطق نفوذها.مشيرًا الى توصيات لجنة "طرخطنبرغ" بهذا الارتباط.
وزير الداخلية عبّر عن تجاوبه مع هذه المطالب، ونيته التسريع باتخاذ الخطوات الضرورية للتجاوب معه.
وتمّ كذلك طرح قضية البناء غير المرخص، وتصعيد سياسة هدم البيوت، خاصة في النقب والمثلث، ومبادرة اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، بدعم لجنة المتابعة العليا، بتجميد الوضع القائم والإجراءات القانونية من جهة ، وإقامة طواقم مهنية مشتركة سعيًا لايجاد حلول مناسبة لهذه المشكلة خلال فترة زمنية محددة.
وقد تمّ كذلك طرح قضايا تتعلق بسياسة التمييز في الميزانيات ، بموجب معادلة "سواري"، التي تتضمن تمييزًا بنيويًا في عدد من مركباتها، والمطالبة بإلغاء ما يسمى بالهبات المشروطة، والتي تشكل عقابًا جماعيًا، يؤدي الى تدهور اضافي في أوضاع السلطات المحلية العربية، والمطالبة ايضًا بتحرير ميزانيات التطوير وزيادتها.
وقد ساهم رؤساء السلطات المحلية العربية المشاركين في اللقاء، بطرح القضايا، والتأكيد على ما تمّ عرضه، مشيرين الى اهمية اللقاء، وآملين بأن تكون له استمرارية تتمثل بالتجاوب مع القضايا والمطالب التي طرحت, ومعبرين عن أملهم بأن يقوم الوزير بإحداث تغيير جوهري في سياسة وزارة الداخلية نحو السلطات المحلية العربية، مشيرين الى ما تحقق خلال فترة ولايته في وزارة التربية والتعليم من تقدم.
وقد عبّر وزير الداخلية عن نيته دراسة جميع القضايا التي تمّ طرحها، وعقد لقاء آخر للمتابعة.
ولخص رئيس الدولة اللقاء بالإشارة الى أهميته، والى نيته متابعة مساعيه من خلال لقاءات مشابهة مع وزراء آخرين، من أجل جسر الهوة بين الوسطين اليهودي والعربي في البلاد.

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: [email protected]

اضف تعقيب

ارسل