X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      21/06/2021 |    (توقيت القدس)

رسالة الأسير كريم يونس العاجلة

من : قسماوي نت
نشر : 11/08/2013 - 16:27

نرفض ذلك رفضا قاطعا ونفضل ان نبقى في قبور الاحياء على ان نستخدم اداة بيد عدونا لابتزاز قيادتنا

 

لم نتوقع في اسوأ احلامنا وكوابيسنا ان تتحول قضية الاسرى ما قبل اوسلو الى ورقة ابتزاز بيد الاسرائيلي وسيف مسلط من قبله على رقية المفاوض الفلسطيني . نحن نرفض ذلك رفضا قاطعا ونفضل ان نبقى في قبور الاحياء على ان نستخدم اداة بيد عدونا لابتزاز قيادتنا .

ففي الوقت الذي كانت قضية هؤلاء الاسرى الورقه الرابحه بيد سيادتكم وورقة استعادة الكرامه والعزه التي تجلت من خلال اصراركم وعزمكم على تحريرهم وكشرط مسبق لاية مفاوضات باعتبارها استحقاق لا يمكن تجاوزه وبعد ان شعرنا ولاول مره منذ 20 عاماً ان قضية الاسرى لم تعد مجرد ارقام واعداد كما كانت في السابق , بل ان لكل واحد فينا اسما وتاريخ اعتقال وسجلا نضاليا وقياده تتذكرهم اخذت على عاتقتها مسؤولية تصحيح الغبن والاجحاف الذي وقع بحقهم 20 عاما .

وبعد ان عادت لنا ابتسامة الفخار وعزة الانتماء , وضخت في قلوبنا دماء الامل المتجدد, نجد انفسنا نعود على بدء ونغرق مره اخرى في متاهات الضياع والتجزئه والمراحل والتقسيمات الامنيه والجغرافيه , وكأن تجربة 20 عاما من المفاوضات لم تكف للتعرف على عدونا وعلى نتنياهو بشكل خاص والاعيبه المتكرره من اجل التهرب من التزاماته او على الاقل من اجل افراغ اي اتفاق او تفاهم من محتوياته لنزع الفرحه قلوبنا وقلوب محبينا ونزع الفرحه بانجاز عما تم التوافق بشأنه . اليس نتنياهو هو نفس الذي اتفق على تحرير واطلاق 750 مناضلاً ولم يلتزم بذلك وقام باطلاق سراح 750 من سارقي السيارات والتصاريح .

هكذا هي اسرائيل ابداً لم تلتزم باي تعهد او اتفاق قطعته على نفسها مساءً لتخرقه صباحاً , فما بالكم باتفاق على مراحل ولمدة 9 اشهر ؟؟!!!
نحن على يقين ان ما من مسؤول فلسطيني سيستطيع ان يتعهد بتنفيذ اسرائيل للعهد , واتمامها لاطلاق سراح كافة الاسرى ال104 (ما قبل اوسلو) بعد 9 اشهر , لا سيما ان الطريق مليئه بالعقبات والاتفاق فيه من الالغام ما يكفي على المستويين السياسي والتفاوضي حيث ان شكل وفحوى القرار الذي اتخذته حكومة اسرائيل بهذا الصدد يفتح الباب على مصراعيه مره اخرى امام تلاعب وتذرع للتهرب من التنفيذ الدقيق والكامل لما تم التوافق بشأنه حول موضوع الاسرى .

نحن لا نخفي قلقنا بشأن عدم اتمام الصفثه والاتفاق وخصوصا في ضوء ما اقرته حكومة اسرائيل بشأن اعادة عرض الدفعه الاخيره والخاصه باطلاق سراح اسرى الداخل مره اخرى على مجلس الوزراء بعد 8 اشهر لا سيما في ظل تصريحات الوزراء والحمله الاعلانيه غير المسبوقه ضد اطلاق سراح اسرى الداخل ومشروعية المطالبه بهم اصلاً .

حيث ان اغلبية الوزراء اعلنوا معارضتهم لذلك .

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: [email protected]

اضف تعقيب

ارسل