X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      06/05/2021 |    (توقيت القدس)

المتابعة :"كل شعبنا مجند لإنجاح الإضراب العام لنصرة أهل النقب"

من : قسماوي نت
نشر : 08/07/2013 - 21:19

نهبت إسرائيل أكثر من 93% من أراضينا، ولم يبق سوى 3%. ويأتي مخطط برافر العنصري الذي يهدف إلى سلب ما تبقى من أراضي عرب النقب .

 

دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد جماهير شبنا في الجليل والنقب والمثلث والمدن الساحلية الى التجند الى انجاح الاضراب الشامل المقرر يوم الاثنين من 15 تموز الجاري لنصرة النقب والتصدي لمخطط برافر القاضي بمصادرة 800 الف دونم من اهالي النقب وهدم 35 قرية لا تعترف بها اسرائيل وتهجير نحو 100 الف من قاطنيها.


  المتابعة  :"كل شعبنا مجند لإنجاح الإضراب العام لنصرة أهل النقب ليكن يوم 15 تموز صرخة كفاحية مدوية
 
أيام قليلة تسبق موعدنا مع الخامس عشر من تموز، يوم الإضراب العام، الاثنين القادم، الذي ستطلق فيه جماهير شعبنا؛ كبارنا، نساؤنا، وشبابنا، صرخة مدوية ضد "مشروع برافر" الذي يستهدف فرض نكبة جديدة على أبناء شعبنا في النقب. يوم الاثنين القادم يلتحم أبناء وبنات الجليل والمثلث ومدن الساحل مع الأهل في هذا الجزء من الوطن، الذين يتعرضون منذ عام 1948 لعدوان متواصل ولمخططات النهب والسرقة لأراضيهم ولمواردهم ولمصادر رزقهم.

إنها نفس السياسة التي طالت وتطال كل واحد منا أينما وجدنا. هكذا حسمنا أمرنا بأنه لا يجوز الاستفراد بأي شريحة أو جزء منا. نحن شعب واحد ومصير واحد، وبالتالي لا بد أن يكون نضالنا واحدا.

نهبت إسرائيل أكثر من 93% من أراضينا، ولم يبق سوى 3%

حتى الآن نهبت إسرائيل أكثر من 93% من أراضينا، ولم يبق سوى 3%. ويأتي مخطط برافر العنصري الذي يهدف إلى سلب ما تبقى من أراضي عرب النقب واقتلاع عشرات الآلاف منهم من أراضيهم وبيوتهم ونقلهم بالقوة إلى مجمعات من الكتل الإسمنتية مجرّدة من مقومات الحياة! لا زراعة ولا تربية مواشي ولا صناعة. هكذا يحولون المواطن العربي في هذه البلاد إلى أجير في المشاريع الإسرائيلية أو عاطل عن العمل فينتشر الفقر، والجنوح، والعنف، مما يفقده الحس بالأمان على المستوى المجموع وعلى المستوى الفردي. هذه هي الإستراتيجية التي تعتمدها "الدولة اليهودية" للسيطرة على الجماهير العربية الفلسطينية في البلاد وإبقائها ضعيفة وتابعة ومهددة بنسيجها الاجتماعي. هكذا في نظرها يسهل السيطرة علينا، ولكن هيهات.

صمدت جماهير شعبنا بفضل نضالها المستمر

لقد صمد الفلسطينيون في النقب حتى الآن على أراضيهم ، كما صمدت جماهير شعبنا بفضل نضالها المستمر. ولكن في ظل هذا التصعيد الأرعن والجنوني ضدنا، فقد حان الوقت للرد بالمثل والمباشرة بالنهوض بأدائنا. كل واحد منا يقف الآن أمام مسؤولية تاريخية كبيرة. كل واحد منا مطالب بالتحرك ولأداء الواجب الوطني في مواجهة مخطط برافر، وكل المخططات المعادية التي تستهدف وجودنا وبيوتنا في الجليل والنقب والمثلث ومدن الساحل كما سنواصل نضالنا بعد الإضراب. ولنبقَ مستنفرين.

الإضراب العام يوم الاثنين الموافق 15.7، والقيام بنشاطات احتجاجية عديدة ومتنوعة

لقد أجمعت كل القوى السياسية الفاعلة على ساحة الجماهير العربية ورؤساء السلطات المحلية، واللجان الشعبية، على إعلان الإضراب العام يوم الاثنين الموافق 15.7، والقيام بنشاطات احتجاجية عديدة ومتنوعة خلال هذا الأسبوع وفي يوم الإضراب، لإسماع صوتنا الهادر وإيصال رسالة قوية للمؤسسة الإسرائيلية بأننا لن نكون عبيدًا، وأننا مصرون على الانتصار ومصرون على الحياة والبقاء في وطننا الذي لا وطن لنا سواه.

ويشمل برنامج التحضير لإنجاح الإضراب نشاطات عديدة منها تنظيم مسيرة حاشدة في أم الفحم الساعة الواحدة والنصف ظهرا يوم الجمعة 12.7، ومظاهرة أخرى في حيفا يوم الأحد 14.7 الساعة الثامن والنصف مساءً كما تنظم تظاهرات رفع شعارات على 15 مفترق طرق في نفس يوم الإضراب. كما نشجع القيام بنشاطات أخرى حيثما أمكن. لنحمل هذا الهم المشترك بقناعة قوية وبعزيمة فولاذية. نحن قادرون على الانتصار.

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: [email protected]

اضف تعقيب

ارسل