X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      29/01/2022 |    (توقيت القدس)

سكرات الموات ..كان يصرِّخ بصوت عالي.... بقلم هبة صرصور

من : قسماوي نت
نشر : 14/02/2015 - 18:13

 

سكرات الموات ..كان يصرِّخ بصوت عالي.... بقلم هبة صرصور

كان يوم خميس، والدنيا برا عم تشتِّي،، 
دَق الباب،، 
وكانت هاي عمتي، 
بس ما بعرِف ليش كانت بتبكي، 
وما بعرف ليش وجهها أحمر وعيونها مثل الدم، 
حكتلي وين أبوكي،؟ 
قلتلها إسا بناديلو، 
رحت ندهتلو ، بس لمَّا إجا عمتي كانت نايمة، 
دخل عليها وسكر الباب، بس تركه مشقوك شويِّة، 
وأنا رجِعت وين ما كنِت قاعدة،، 
كنت أسمعو جوا بحكي معها، 
وهي تقوله أنا ما عاد فيِّ كَفِّي هيك،، 
بس ابوي صار يقرا بقرآن جوات الغرفِة، 
كنت بوقتها لسا تني ما كبِرت،، 
صف ثامِن،، 
ابوي مرَّة وحدة سكَت، 
وصار يصيح، 
"
مين أنتَ؟!!" 
كنت مشتتة ما بين صوت التلفزيون وصوت ابوي الي بصرِّخ وكأنو في حدا تالت عندو بالغرفة،، 
قرَّبت لعند الباب،، 
"
آنا مِش خايف منَّك ولا مِن قرآنَك،،
وبصوت زلمِة كبير،، 
صرت أرجف وعيوني ملياني دموع،، 
صرت أفكِّر انو انا لساتني مش عميا وما فات حدا لعندهم، بس مسن الي بحكي
ووينها عمتي !! 
طلِع ابوي من الغرفة وحكالي يا بنتي روحي نادي إمك من عند الجيران،، 
كنت متحجبِة جديد،، 
أول ما حكالي أبوي هالكلمتين طلعت بالبرد والمطر، بدون حجاب او حتى بلوزة تخبِّي هالجسم من البرد،، 
حكيت لإمي تعالي بسرعة، 
حكتلي مين عنا فقلتلها عمتي، 
بس لما سمعت امي كلمة عمتي صارت تركض، كأنو صاير اشي انا ما انتبهتلو !! 
كنت متل المجانين الي بهلوسو بأشياء ما صارت او انها صارت وما عادو متأكدين منها
امي حكتلي خليكي تحت، 
ضليت، دقيقه ودقيقتين وتلات وعشرة ،، 
بس ما إستحملِت،، 
طلعِت لفوق، 
بس الباب كان مسكَّر، 
قربِّت إذني للباب،، 
بس كان عدة اصوات، 
كانت إمي وابوي والزلمة! بس بعدها عمتي مش هون،،، 
كنت خايفة ما بنكُر،، 
بس كنت بنفس الوقت بدي اعرف شو الي عم يصير جوا
كانت إمي تحكي ، 
-
شو بدَّك منها؟ 
-
حُبها لأولادها وطيبة قلبها
كان يصرِّخ بصوت عالي ، 
سمعِت صوت تكسير ، جرَّبت أفتح الباب، 
بس إتجمدت بمحلي لما صوت خِشن وقوي طلع من عندهم يحكي، 
-
الي عند الباب أنا شايفك
وأنا حتى كنت اعمل المستحيل اني ما اتنفس فكيف شافني !! 
بس ما عاد يسكت هالصوت وكمَّل، 
-
أنا موجود وما رح روح وما رح أطلع من جواتها. ورح آوجعها دايما ،، 
جواتها؟
بهديك اللحظة في اشي جواتي تغيَّر ، 
عرفت انو قصص الي كان ابوي يحكيهن قدامي هي حقيقة ، 
هي موجودة، 
كلشي موجود ، 
حتى أنا، 
آه أنا، 
أنا بعدني موجودة، 
والصوت الخشن القوي ما راح، 
بعدو موجود بكثير بيوت ، 
بعدو ساكن كثير أجساد، 
بعدو كلشي موجود، 
حتى أنتَ،،
هبه صرصور/١٤،٢،٢٠١٥

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: [email protected]

اضف تعقيب

ارسل
1
كل الاحترام هبه رافع دائماً كلماتك من القلب
قسماويه - 15/02/2015
2
كل الاحترام مبدعه حال اليوم الله يهونها عالجميع استمري الى الامام
مش مهم - 15/02/2015
3
رائعه من واقع الحياه صعب كتير بس حلو رغم معانة الشخصيه
شهد - 15/02/2015
4
موضوع راقي والجريء الله يبارك فيكي
احمد عامر - 15/02/2015
5
مش معقول انتي عمرك هيك انتي مع كل اناس انتي اكبر لما كتبتي عن الحادث الي صاب بلدي وصلتي وجعنا وبعدك بتوصلي وجع غيرك الله يطول عمرك وخليكي لاهلك
عايشه - 15/02/2015
6
هبوووش الموضوع حلوو وبخوف ومحزن بنفس الوقت وكثيييييير عاالم بعانوا منه بس كل الاحترااام الك انت مبدعه كثييييير
زينب صرصوور - 15/02/2015