X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      20/04/2024 |    (توقيت القدس)

شهادت مروعة من مستشفى الشفاء.. إعدامات ميدانية وجثث متناثرة

من : قسماوي نت - عربي 21 -
نشر : 01/04/2024 - 15:38

 أدلى شهود عيان من مستشفى الشفاء بغزة بشهادات مروعة لـ"عربي21" كشفوا فيها عن إعدام عشرات المعتقلين من النازحين والجرحى، في أروقة وأقسام المستشفى المدمر، في أعقاب حصار وعدوان استمر أسبوعين.

وقال الشهود لـ"عربي21"، إن عشرات الشهداء عثر عليهم داخل المستشفى، بعضهم مكبلو الأيدي ويظهر عليهم آثار إطلاق نار من مسافات قريبة، مؤكدين أن رائحة الموت تفوح من كل ركن ومكان في المستشفى.

ولفتوا إلى أن قوات الاحتلال حاولت إخفاء جريمتها قبل الانسحاب بدفن عشرات الجثث تحت الأرض، بعد أن عاثت خرابا وتدميرا في المستشفى وأحالت أجزاء من الأقسام الرئيسية إلى ركام، باستخدام الجرافات العسكرية، والقنابل المدمرة، 

اقرأ أيضا:

اليوم الـ170 للعدوان| غارات عنيفة على خانيونس واستمرار حصار مستشفى الشفاء

وقال أحد الشهود في اتصال مع "عربي21"، إنه أمكن رؤية آثار تعذيب على بعض جثث الشهداء، خاصة أولئك الذي يعتقد أنهم أعدموا خلال الساعات القليلة الماضية، مشيرا إلى أن عددا كبيرا من الشهداء أعدموا خلال الأيام الأولى من اقتحام المستشفى، وبدأت جثثهم بالتحلل.

وشدد الشاهد على أن بعض الشهداء يعتقد أنهم من الجرحى إذ تظهر  جبائر وأقمشة طبية على أطرافهم، ما يعني أن قوات الاحتلال أعدمت جرحى كانوا يتلقون العلاج في المستشفى.

وأضاف أنه جاء ليبحث عن جثة أخيه ليواريها الثرى، بعد أن وصله خبر استشهاده في الأيام الأولى من اقتحام المستشفى، حيث إنه كان يرافق أحد الجرحى النزلاء داخل المستشفى ويقوم على رعايته.

دبابات تسحق جثث الشهداء


ولفت شاهد آخر إلى أن دبابات وآليات الاحتلال داست على أجساد الشهداء وسحقتها تماما داخل الأروقة والممرات المؤدية بين مباني المستشفى، مشددا على أن قوات الاحتلال لم ترحم أحدا قط، إذ إن بين الجثث المتناثرة نساء وفتية أعدموا بدم بارد.

ونبه إلى دمار واسع وكبير ونسف مبان ومنازل شوهد في محيط مستشفى الشفاء، مؤكدا أن حجم الكارثة في محيط المستشفى لا يوصف، حيث دفنت عائلات كاملة تحت أنقاض منازلها المدمرة، وتناثرت جثث الشهداء في الشوارع المحيطة.

وأقر الاحتلال بإعدام 200 فلسطيني في المكان بدعوى أنهم مقاومون، رغم أن مؤسسات حقوقية ومصادر فلسطينية، كشفت عن أن الاحتلال أعدم طواقم طبية ونازحين مع عائلاتهم في المكان، فضلا عن مئات جرى اعتقالهم من المجمع.

اقرأ أيضا:

فضيحة.. الاحتلال يعترف بنشر صور "خاطئة" لناشطين زعم اعتقالهم


وأظهرت الصور الأولى التي التقطها فلسطينيون، وصلوا إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة، مشاهد مفزعة، لأكبر مرفق صحي في قطاع غزة. 

وتظهر الصور تدميرا كاملا للمكان، وتحول مستشفى الشفاء ومبانيه، إلى ركام مدمر ومحترق بالكامل، إضافة إلى تجريف ساحاته بطريقة مفزعة، والتي كانت تضم جثامين مئات الشهداء.

وقالت مصادر فلسطينية؛ إن قوات الاحتلال، انسحبت من محيط مستشفى الشفاء بمدينة غزة، بعد نحو أسبوعين على عدوان وحشي ارتكبت فيها مجازر واسعة.

وأشارت المصادر إلى أن الاحتلال انسحب من المكان، تحت غطاء كثيف من إطلاق النار العشوائي، باتجاه جنوب غرب مدينة غزة، من طريق البحر.

وناشدت الجهات الحكومية في غزة، السكان، التمهل وعدم الاقتراب من المكان؛ خوفا من قيام الاحتلال باستهدافهم، في ظل النيران العشوائية التي يطلقها.

ودعت لجان الطوارئ إلى عدم الاستعجال لتفقد الوضع في المستشفى؛ خشية وجود كمائن أعدها الاحتلال، وقناصة في محيط المنطقة، وترك المهمة في المرحلة الأولى لجهات الاختصاص واتباع التعليمات. 

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: info@kasmawi.net

اضف تعقيب

ارسل